لندن تدرس "مجموعة خيارات" بعد احتجاز ايران لناقلة النفط

أعلن وزير الدولة لشؤون الدفاع في الحكومة البريطانية توبايس ايلوود، أنّ لندن تدرس مجموعة خيارات بعد احتجاز ايران لناقلة النفط ستينا أيمبيرو‎.

وقال ايلوود في مقابلة تلفزيونية، إنّ قدرات التدخل البريطانية محدودة.

واضافت أنّ القوات البحرية الملكية صغيرة جداً على إدارة مصالح بريطانيا في العالم.

واوضح ايلوود أنه اذا ارادت لندن الاستمرار في لعب دور على الساحة الدولية فعليها الاستثمار بشكل أكبر في الدفاعات بما في ذلك في البحرية الملكية.

وكان مسؤول العلاقات العامة لحرس الثورة الاسلامية قال أمس السبت، ان ناقلة النفط البريطانية، وخلافا للقوانين والاتفاقيات البحرية، كانت قد أطفأت جهاز تحديد موقعها، وكانت تحاول دخول مضيق هرمز من الجهة المعاكسة اي من مسار الخروج، وبعد عدم الالتفات الى تحذيرات وتنبيهات الوحدة البحرية للحرس الثوري، وحتى مبادرتها بالمقاومة وكذلك تدخل الفرقاطة البحرية التابعة للقوة البحرية الملكية البريطانية التي كانت ترافق ناقلة النفط، وتحليق مروحيتين ومحاولة عرقلة عناصر بحرية الحرس من تنفيذ مهامهم، أمسكت قواتنا بزمام المبادرة بسرعة عملها، وأوقفت ناقلة النفط، وتم اقتيادها الى المرسى الساحلي لاجراء التحقيقات والاجراءات القانونية اللازمة.

رمز الخبر 1896487

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =