لودريان: ما زال أمامنا "الكثير" من العمل لإنقاذ الاتفاق النووي مع إيران

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء إنه "لا يزال هناك الكثير مما يتعين تسويته" في المفاوضات بين الدول الأوروبية وإيران لمحاولة إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران.

وقال لودريان أمام جمعية الصحافة الدبلوماسية "ما زال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، لا يزال الأمر هشًا للغاية"، لكننا "نتحاور...بثقة نسبية"، غداة اجتماع بين خبراء فرنسيين وإيرانيين في باريس.

وتحاول طهران وثلاث دول أوروبية هي فرنسا وألمانيا وبريطانيا، إنقاذ الاتفاق النووي المبرم مع ايران في عام 2015 ، والذي انسحبت منه واشنطن في عام 2018 وأعادت فرض الحظر الاقتصادي على إيران.

وكثف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الأسابيع الأخيرة جهوده، محاولاً إقناع الولايات المتحدة تخفيف الحظر .

وأكد لودريان أنه في أواخر آب/أغسطس خلال قمة مجموعة السبع، "شعر الرئيس (ماكرون) أن الرئيس ترامب على استعداد للتخفيف من استراتيجية الضغوط القصوى وإيجاد مسار يسمح بالتوصل لاتفاق".

ومن بين السيناريوهات المطروحة الإفراج عن خط قروض دولي يسهل التجارة مع إيران.

وقال لودريان إنه سيتم منح خط قروض "يضمنه النفط" مقابل "عودة ايران للالتزام بالاتفاق النووي، وضمان الأمن في الخليج الفارسي وفتح مفاوضات حول الأمن الإقليمي ومرحلة ما بعد 2025".

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني إجراء مفاوضات ثنائية مع الولايات المتحدة وحذر من أن بلاده ستبدأ بالتخلي عن بعض التزاماتها في المجال النووي، ما لم يحصل خرق في المحادثات مع الأوروبيين خلال اليومين المقبلين

رمز الخبر 1897618

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =