الرئيس الافغاني: أعداءنا يستهدفون الوحدة بين الشيعة والسنة

ندّد الرئيس الافغاني أشرف غني بمخططات أعداء بلاده الرامية لاستهداف الوحدة بين المسلمين سنة وشيعة في بلاده.

وقال غني، في كلمة ألقاها بمراسم يوم عاشوراء الامام الحسين عليه السلام في كابول اليوم الثلاثاء، إن أعداء البلاد يستهدفون الوحدة الوطنية عبر ارتكاب الجرائم إلا أن المواطنين الافغان يشاركون اشقائهم الشيعة بإقامة صلاة الجماعة في مساجدهم بفضل شعورهم السياسي الرفيع ويوجهون رسالة مفادها أنهم يقفون الى جانب بعضهم البعض كالجسد الواحد. 

واضاف: إن أي تهديد يوجّه الى المواطنين الشيعة وطائفة الهزارة في افغانستان فإنه باعتباره رئيسا لهذا البلد سيكون شيعياً وهزارياً.

ووصف الامام الحسين عليه السلام بأنه معلم الوحدة وحلقة التواصل ونموذج التآخي للشعب في افغانستان وجميع المسلمين.

وتابع: إنه رغم أجواء المعركة أقام الإمام الحسين (ع) الصلاة في يوم عاشوراء وغيّر مسيرة التاريخ، لقد نهض بمفرده ولكنه لم يعد وحيداً وتحوّل جهاده اليوم الى مدرسة ومنار ونموذج ومعلم عظيم للحرية على مر الأجيال والأعصار.

ووصف غني السمات التاريخية لنهضة عاشوراء بأنها اجتازت الحدود وتحولت الى رسالة دائمة للبشرية والتي يجب دراستها  في المراكز العلمية والمعاهد البحثية.

ونوه الى إن جميع المسلمين اليوم في أفغانستان يشاركون في مراسم تكريم هذه النهضة العظيمة  "أصبح الإمام الحسين (ع) نقطة محورية بالنسبة لنا ونموذج للوحدة وهذا لانظير له ومثالي في جميع البلدان الإسلامية".

رمز الخبر 1897757

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =