سياسة ترامب في الضغط لأقصى درجة على إيران فشلت

بعد اتخاذ ترامب قرارا بتشديد العقوبات الاقتصادية على إيران من خلال توجيهات لوزير الخزانة الأمريكية معتبرا أن العقوبات ستوصل إلى نتائج أفضل من الاستراتيجية العمل العسكري ضد طهران.

نقلاً عن الإعلام الحربي المركزي

وكشفت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية في تقريرها أن سياسة ترامب في الضغط لأقصى درجة على إيران فشلت حتى أنه مر عام ونصف على بدء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سياسة ممارسة الحد الأقصى من الضغوط على إيران بالانسحاب من الاتفاق النووي - الذي اعتبره أسوأ اتفاق وقعته أمريكا - وبمراكمة العقوبات على كاهل طهران.

وأضافت الصحيفة : "ترامب أعلن في البداية أن سياسته ستؤدي في النهاية إلى اضطرار إيران للعودة إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى والتفاوض حتى تحصل واشنطن على اتفاق أفضل، وهو ما لم يحدث ولا يبدو أنه سيحدث قريبا".

وأشارت إلى أن "هذه السياسات أدت إلى العكس تماما، فبدلا من أن تحد من تأثير إيران الإقليمي دفعتها إلى تخطي كل الحدود حتى في إطار الاتفاق النووي فأعلنت بدء المرحلة الرابعة من الانسحاب المتدرج من الاتفاق النووي".

ولفتت إلى أنه "حتى على المستوى الدولي فإن المجتمع الدولي أكثر تعاطفا مع إيران لا الولايات المتحدة، فطهران ظلت متمسكة بالاتفاق لمدة عام كامل بعد انسحاب الولايات المتحدة قبل أن تخرق شروطه". /انتهى/

رمز الخبر 1899124

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =