مشاغبون يخرجون الاحتجاجات عن مسارها في بعض المدن الإيرانية والقوى الأمنية تتدخل

شكل مثيرو الشغب، بإجراءاتهم غير القانونية والمدمرة ليلة أمس السبت، تحديا خطيرا للاحتجاج السلمي على خلفية ارتفاع سعر البنزين حيث ذرّوا الرماد في عيون المحتجين السلميين وأخرجوا الاحتجاجات عن مسارها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه رغم مرور ما يقرب من 48 ساعة منذ إعلان الحكومة الإيرانية المفاجئ ودون تمهيدات مسبقة بشأن تقنين ورفع اسعار البنزين الصادر ليلة الخميس، فإن الشعب الإيراني ما زال في حالة صدمة إثر تلقي هذا الخبر.

وجاء الإعلان اثر قرار المجلس الاعلى للتنسيق الاقتصادي لرؤساء السلطات الثلاث بتقنين ورفع اسعار البنزين الصادر ليلة الخميس، حيث شهدت بعض المدن الايرانية احتجاجات من قبل مواطنين رافقتها اعمال شغب وتخريب للممتلكات العامة قام بها عناصر مناهضة للثورة وعميلة للاجنبي.

وعللت الحكومة بأن القرار المذكور تضمن بان العوائد المستحصلة من رفع اسعار البنزين ستودع بالكامل في حساب 60 مليون مواطن في البلاد من الطبقة المتوسطة فما دون، ولن تودع في ميزانية الدولة.

إلا أنه منذ صباح يوم السبت، مع أول يوم عمل منذ الإعلان عن رفع سعر البنزين، بينما ارتدت الثلوج أجزاءا من شمال ووسط إيران، شهدت بعض المناطق والمدن الإيرانية مسيرات متقطعة محتجة على التسعيرة الجديدة للبنزين، وفي بعض الحالات، تخلل الاحتجاجات إغلاق الشوارع والتسبب في اختناقات مرورية، وسعت القوى الأمنية إدارة  الاحتجاجات السلمية.

في أصفهان واثر رفع اسعار البنزين قطعت بعض الطرق الرئيسية ما تسببت في توقف السيارات فيها كما ان الاحتجاجات السلمية التي نظمت من قبل المواطنين في بعض المناطق استغلها مثيرو الفوضى والشغب لالحاق الضرر بالمال العام واحراق البنوك وكسر زجاج محطات الحافلات والمترو وكذلك الحاق اضرار بعدد من محطات الوقود.

كما أن بعض المدن في كرمانشاه، خرم آباد، الأهواز، شيراز، يزد، مشهد، أصفهان، كرج وتبريز قد تخللتها احتجاجات وفي بعض الحالات اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن الداخلي.

وبهبهان وقائم شهر وكازرون وإسلام شهر وشهريار هي مدن أخرى حسب مصادر وكالة مهر تحولت الاحتجاجات الشعبية فيها إلى العنف وتدمير الممتلكات العامة و إلحاق الضرر بممتلكات المواطنين.

هذا فقد اصدرت وزارة الامن اليوم الاحد بيانا اثر الاحداث الاخيرة الحاصلة بعد رفع اسعار البنزين جاء في جانب منه، انه في ضوء التوجيهات القيمة لسماحة قائد الثورة الاسلامية (مد ظله العالي) حول القضايا الحاصلة بعد تنفيذ مشروع ادارة استهلاك الوقود، نعلن للشعب الايراني المنجب للشهداء بان هذه الوزارة اذ تاخذ بنظر الاعتبار توجيهات سماحته وتلفت اهتمام المسؤولين بواجباتهم ، تعتبر من مسؤوليتها التصدي للاشرار وستتصدى بحزم لاي عناصر مخلة بالامن والنظام واستقرار وراحة الشعب الايراني الابي.

واضاف، انه تم تحديد العناصر الرئيسية الضالعة في اعمال الشغب خلال اليومين الاخيرين وان الاجراءات المناسبة بهذا الصدد جارية في الوقت الحاضر وسيتم الاعلان عنها للشعب الايراني الابي لاحقا.

واكد البيان ان الاعداء العاقدين الامل على اعمال الشغب هذه سوف لن يحصدوا كما في الماضي سوى الخزي والعار واضاف، اننا نعتبر ارساء الامن والاستقرار للشعب الايراني الابي والعزيز مسؤوليتنا الدينية والوطنية ونطمئن قائدنا الحكيم وشعبنا الشامخ باننا سوف لن نتوانى عن بذل اي جهد في هذا السبيل./انتهى/

رمز الخبر 1899266

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 6 =