تخريب ممنهج في غرب طهران واستشهاد أحد عناصر قوى التعبئة

أضر عدد من مثيري الشغب والفوضى في غرب مدينة طهران بالممتلكات العامة، كما استهدفوا عنصرا من قوات التعبئة أثناء حمايته للممتلكات العامة وللمواطنين.

وكالة مهر للأنباء: قام بعض مثيري الشغب الذين انتهزوا من بعض الاحتجاجات السلمية في بعض المدن بإيران التي تطالب رئيس الحكومة الإيراني بالتراجع عن قراره في رفع أسعار البنزين، قاموا بتدمير الممتلكات العامة وتدمير المتاجر والبنوك والمكاتب في مدن مالارد وشهريار والقدس التي تكون في غرب طهران.

وتسبب الأداء المنظم لبعض الذين تم تدريبهم بشكل خاص التسبب في الاضطرابات بأضرار في حرق الممتلكات العامة.

وقال نور الله طاهري محافظ شهريار: "إن معظم المعتقلين كانوا من غير السكان الأصليين وكان بعضهم مسلحين"، حسب ما أفاد مراسل وكالة مهر للأنباء.

يذكر انه اثر قرار المجلس الاعلى للتنسيق الاقتصادي لرؤساء السلطات الثلاث بتقنين ورفع اسعار البنزين الصادر ليلة الخميس الجمعة، شهدت بعض المدن الايرانية احتجاجات من قبل مواطنين رافقتها اعمال شغب وتخريب للممتلكات العامة قام بها عناصر مناهضة للثورة وعميلة للاجنبي.

يشار ايضا الى ان القرار المذكور تضمن بان العوائد المستحصلة من رفع اسعار البنزين ستودع بالكامل في حساب 60 مليون مواطن في البلاد من الطبقة المتوسطة فما دون، ولن تودع في ميزانية الدولة./انتهى/

رمز الخبر 1899282

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =