بشار الأسد: لن ننسي وقوف قاسم سليماني بجانب جيشنا

اكد الرئيس السوري بشار الأسد انه "لن ننسى وقوف الفريق قاسم سليماني إلى جانب الجيش السوري".

بعث رئيس الجمهورية العربية السورية بشار الاسد برقية تعزية لقائد الثورة الاسلامية سماحة الامام السيد علي الخامنئي، باستشهاد الفريق قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني اثر عدوان امريكي غادر وجبان.

وجاء في البرقية، "تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ استشهاد كوكبة من قادة المقاومة وعلى رأسهم اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس، الذي قضى حياته في العمل الوطني وخدمة بلده ومحور المقاومة، والقضايا المحقة للشعوب وفي محاربة الارهاب وداعميه.

وأضاف الرئيس الأسد في البرقية التي نشرتها وكالات الأنباء الإيرانية: "باسمى وباسم الشعب العربي السوري اتقدم اليكم والى الشعب الايراني الشقيق بأحر التعازي القلبية، سائلاً الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وان يلهم عائلته ويلهمكم الصبر والسلوان".

و أضافت البرقية أنه سيبقي ذكر الشهيد سليماني خالداً في ضمائر الشعب السوري، الذي لن ينسى وقوفه الى جانب الجيش العربي السوري في دفاعه عن سورية ضد الارهاب وداعميه وبصماته الجلية في العديد من الانتصارات ضد التنظيمات الارهابية.

و شدد  الرئيس بشار الاسد "ان هذا العمل الاجرامي الذي ارتكبه الادارة الامريكية، يؤكد مجدداً نهجها المتواصل في دعم الارهاب ونشر الفوضى وعدم الاستقرار، ونشر شريعة الغاب خدمة للمشاريع الصهيونية والاستعمار في المنطقة والعالم ككل."

و قال الرئيس الأسد ،إننا على ثقة بأن هذه الجريمة ستزيد محور المقاومة عزماً على مواصلة الوقوف في وجه السياسة الأميركية التخريبية في المنطقة، وفي وجه كل قوى الظلم والعدوان في العالم ولا شك لدينا ابدا ان نهج الشهيد سليماني ورفاقه سيزداد رسوخا في عقول الشباب المقاوم، بعد استشهاده كما ستزداد هذا الشباب تصميما وعزيمة لمواصلة النهج الذي بداه الشهيد ورفاقه، والبناء عليه لتعزيز قوة ومتعة المقاومة، في وجه اعداء منطقتنا ولإحقاق الحق وارساء حكم ارادة الشعوب في العالم برمته.

وفي برقية تعزية مماثلة للرئيس الإيراني حسن روحاني، اعتبر الأسد أن ن استشهاد هؤلاء القادة الذين أفنوا حياتهم خدمة لقضية المقاومة والدفاع عن الحق والشرف سيشكل منارة تضيء درب كل من سار معهم في هذا النهج، وسيعزز في نفوس الاجيال القادمة من المقاومين الشرفاء، أينما وجدوا، الإصرار والعزيمة على القيام بكل ما يلزم من أجل وضع حد للسياسات العدوانية التي تنتهك حقوق الشعوب وسيادة الدول، والتي دأبت الولايات المتحدة على انتهاجها في منطقتنا.

وأكد الأسد أن  دماء الشهداء ستزيد محور المقاومة قوةً وتعاضداً وإصراراً على تحرير منطقتنا من الاحتلال والاستيطان ومصادرة حقوق الشعوب في أرضهم وثرواتهم.

وأعرب باسمه وباسم الشعب العربي السوري عن تضامننا الكامل مع الشعب الإيراني الصديق وعن خالص عزائنا ومواساتنا لأسر الشهداء، سائلا الله عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يلهمكم الصبر والسلوان.

رمز الخبر 1900800

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =