رويترز تكشف عن تفاصيل جديدة عن اعتقال شقيق الملك سلمان وابن أخيه

كشفت وكالة رويترز، السبت 7 مارس/آذار 2020، تفاصيل جديدة عن اعتقال السعودية لأمراء في الأسرة الحاكمة، مشيرةً إلى أن أحد المعتقلين كان خياراً مقبولاً لدى الأسرة لتولي السلطة، لاسيما أن صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قالت إن الاعتقالات لها صلة بمحاولة انقلاب مزعوم.

رويترز نقلت عن مصدرين مطلعين على ما حدث -لم تذكر اسميهما- تأكيدهما الاعتقالات التي جرت ليل الجمعة السبت، وطالت الأمير أحمد بن عبدالعزيز، الشقيق الأصغر للملك سلمان، والأمير محمد بن نايف ابن شقيق الملك السعودي، فيما ذكرت صحف غربية أن الاعتقالات طالت أيضاً الأمير نواف بن نايف.

قال المصدران للوكالة إن “الأمير محمد بن سلمان أثار استياء بين بعض الفروع البارزة للأسرة الحاكمة بسبب تشديد قبضته على السلطة، وتساءل البعض عن قدرته على قيادة البلاد عقب قتل الصحفي البارز جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في 2018، وتعرُّض البنية التحتية النفطية السعودية لأكبر هجوم على الإطلاق العام الماضي”.

أضاف المصدران أن بعض أفراد الأسرة الحاكمة سعوا لتغيير ترتيب وراثة العرش، معتبرين أن الأمير أحمد -الذي تم اعتقاله- أحد الخيارات الممكنة الذي يمكن أن يحظى بدعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية.

رويترز أشارت أيضاً إلى ما قالته مصادر في وقت سابق، عن أن “الأمير أحمد كان من بين ثلاثة أشخاص فقط في هيئة البيعة، التي تضم كبار أعضاء الأسرة الحاكمة، عارضوا تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في 2017”.

تأتي هذه التفاصيل الجديدة، بعدما كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أن احتجاز الأمير أحمد بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نايف “له صلة بمحاولة انقلاب”، ولا تزال التفاصيل حول هذه الرواية ضئيلة، لكنها أضافت أن “الرجلين اللذين كانا يوماً من الأيام على طريق الوصول إلى العرش، أصبحا مهددين الآن بالسجن أو الإعدام”.

أضافت الصحيفة أن “حراساً من البلاط الملكي يرتدون أقنعة وملابس سوداء ذهبوا إلى منزلي الرجلين واعتقلوهما وفتشوا منزليهما، مشيرة إلى أنه قد وجهت لهما تهمة “الخيانة”.

من جانبها لم تصدر السعودية أي رد رسمي على تقارير اعتقال الأمراء، وقالت رويترز إن المكتب الإعلامي للحكومة السعودية لم يرد على طلب للتعليق حول الحادثة.

بينما تغيب معرفة الأسباب الحقيقية للاعتقالات، قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إنه “قد يكون واحد من الدوافع المحتملة للاعتقالات الجديدة متعلقاً بتقدم الملك سلمان في العمر، إذ يبلغ 84 عاماً، فقد يكون ولي العهد يسعى إلى احتجاز كل المنافسين المحتملين لخلافة والده قبل وفاة الملك أو تنحيه عن العرش”.

لكن الصحيفة أشارت في الوقت ذاته إلى أنه “لم يعط أيٌّ من الأمراء المعتقلين مؤخراً أيَّ إشارة على اعتزامهم منافسة ولي العهد على الحكم”.

رمز الخبر 1902636

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =