سنستمر بتقوية العلاقات الإقتصادية مع سورية/ العقوبات الامريكية "إرهاب إقتصادي"

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، فيما يتعلق بالعقوبات الامريكية على سورية، إيران لا تعير العقوبات الأمريكية أي وجه قانوني واصفاً إياها بالإرهاب الإقتصادي.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "سيد عباس موسوي" وصف قانون العقوبات الأخير على سوريا "قيصر" بأنه مخالف للقوانين الدولية والإنسانية وأدان بدوره ذلك القانون. 

وأضاف، في الوقت الذي يواجه فيه العالم جائحة كورونا فإن العقوبات تعتبر شئ غير إنساني من شأنها زيادة آلام وجراح الشعب السوري.

وقال موسوي، الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومثلما اعلنا سابقاً بهذا الشأن، فإننا لا نعير هذه العقوبات أي مسؤولية قانونية ونعتبرها "إرهاب إقتصادي" بحق الشعب السوري تتبعه أمريكا في سياق إجراءاتها المتبعة لزعزعة الإستقرار في سوريا. 

واكد المنحدث باسم الخارجية الإيرانية سوف نستمر بالعلاقات الإقتصادية مع سوريا، وعلى الرغم من تلك العقوبات سوف نقوي العلاقات الإقتصادية معها. 

لا يمكن معالجة الأزمة الليبية عسكرياً

وأكد موسوي على ضرورة احترام الوحدة الوطنية الليبية، لافتا الى تأكيد الجمهورية الاسلامية الايرانية على  ضرورة احترام حق الشعب الليبي في تقرير مصيره السياسي بعيدا عن اي تدخلات اجنبية.

ونوه الى ان الازمة الليبية لايمكن معالجتها عسكريا بل السبيل الوحيد يتمثل بالاستقرار والهدوء في جميع اراضي البلاد ودعم جميع البلدان لاسيما اللاعبين الاقليميين والدوليين مايترك تأثيراته على العملية السياسية واقامة حوار بمشاركة جميع الاطراف الداخلية بهذا البلد. /انتهى/

رمز الخبر 1905076

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 9 =