قائد الثورة يؤكد ضرورة الحفاظ على البلاد امام الممارسات العدائية لاميركا وبريطانيا

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، اليوم السبت، ضرورة الاهتمام بالبلاد في جميع المجالات، بما في ذلك في مواجهة الأعمال العدائية الأمريكية والبريطانية الخبيثة، وكذلك في مواجهة إجراءات الدول الأوروبية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه وفي كلمته اليوم السبت عبر الاتصال المرئي في الملتقى العام للسلطة القضائية، اكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة الحفاظ على البلاد من جميع الجهات ومن ضمن ذلك امام الممارسات العدائية لاميركا وبريطانيا الخبيثتين وقال، لو عملنا نحن بمسؤوليتنا فانهم سيفشلون في كل ما يقومون به ولن يتمكنوا من تنفيذ مآربهم بفضل الباري تعالى وان نتيجة ضغوطهم القصوى حسب قولهم ستُواجَه بقبضة الشعب الايراني على صدورهم لترغمهم على التقهقر.

وأشار الى تصريحات الرئيس الامريكي الذي هدد فيها الذين يقدمون على ازالة تماثيل رموز العبودية والعنصرية بعقوبة السجن لفترة 10 اعوام، وفصل اطفال المهاجرين عن والديهم في هذا البلد، اكد قائد الثورة الاسلامية ان معظم الافلام الغربية لا تصور هكذا انتهاكات قانونية لان الغربيين يعمدون في افلامهم السينمائية الى تصوير محاكمهم بانها "مراكز احقاق العدالة البحثة"؛ الامر الذي يتعارض مع الواقع تماما.

وعلى الصعيد نفسه، اشار اية الله العظمى الخامنئي الى محاولات الاعداء المستدامة لـ "افشال اي خطوة باتجاه الاصلاح والتغيير داخل البلاد" عبر اثارة الاجواء الاعلامية والشبهات والتشكيك لدى الراي العام؛ واصفا ذلك بانه من جملة التحديات في مسار التغيير (والتقدم).

وقال سماحته : ان السبيل الفاعل الوحيد لمواجهة كافة العراقيل والعناصر التي تحول دون السير نحو التقدم والتغيير يكمن في "عدم التاثر بهذه المحاولات والإتكال على الله ومواصلة نهج التغيير بكل شجاعة".

وفي جانب اخر من تصريحاته لكبار مسؤولي جهاز القضاء  ايران اليوم، اكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة اجتثاث الفساد بقوة وبلا محاباة ومن دون التعدي على حقوق الابرياء بل على اساس الحق والعدل والقانون.

كما اعرب سماحته عن ارتياحه للاجراءات المتخذة على مدى العام الاخير في اطار مهام السلطة القضائية؛ مؤكدا على مواصلة السير نحو التغيير المتوزان والقائم على (سيادة) الشعب.

وقال : ان عملية مكافحة الفساد التي بلغت ذروتها في هذه الفترة، يجب ان تتواصل بكل حزم وبلامحاباة وانما على اساس الحق والقسط والقانون وبعيدا عن الاعتداء والظلم في حق الابرياء.

رمز الخبر 1905311

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =