قاليباف: ينبغي أن تتصدر الأوضاع المعيشية سلّم الأولويات لدى المسؤولين

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قالياف أنه في ظل الظروف السائدة ينبغي أن يكون أهم هاجس لدينا هو الاوضاع المعيشية والاقتصادية للشعب، مشددا على العمل بجهد كبير لهذا الصدد.

وفي كلمته اليوم الاحد خلال مراسم ازاحة الستار عن اكبر مركز للبيانات في منطقة غرب وشمال غرب البلاد قال قاليباف، ان مسؤوليتنا بصفتنا خدمة الشعب ان يكون هاجسنا الاول والاخير في الظروف الراهنة هو الاهتمام باقتصاد ومعيشة الشعب.

واضاف، ان هذه المجموعة التي تفتتح اليوم يمكنها حل ومعالجة القضايا الاقتصادية في البلاد في اقصر فترة زمنية ممكنة وباكبر قدر ممكن من التاثير في جغرافيا البلاد بشفافية وعدالة وبالاسلوب الاقل كلفة من الناحية الاقتصادية. 

واوضح بان المجلس الحادي عشر (الحالي) جعل قضية المعيشة والعمل والاقتصاد مع اولوية المناطق الاقل نموا وضواحي المدن في جدول اعماله ويعتبر تقوية هذا المسار بانه الطريق الاقصر والاكثر عدالة وجدوى اقتصادية بما يتناسب مع الظروف الراهنة للبلاد.

وتابع رئيس مجلس الشورى الاسلامي، انه حينما نتحدث عن الاقتصاد الرقمي يعني ان هنالك فرصة كبرى تحت تصرفنا يمكنها التعويض عن التخلف الحاصل في الماضي، ويتوجب علينا قطع مسافة قصيرة جدا لتحقيق اكبر الانجازات.

وصرح بانه لو تغافلنا فان الفجوة الرقمية مع العالم ستزداد اتساعا، مؤكدا ضرورة ايلاء الاهتمام بدخول الشباب المتعلم والملم بقطاع الاقتصاد الرقمي وان ندرك بانهم يشكلون اكبر رصيد للبلاد في هذا المجال.

واكد استعداد مجلس الشورى الاسلامي لاصلاح القوانين وقال، إن كانت هنالك حاجة لاصلاح القانون فستتم المبادرة سريعا الى طرح ذلك اذ اننا في المجلس خدمة الشعب ومستعدون لسد الفراغات القانونية واصلاح القوانين.

رمز الخبر 1905342

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =