الإتفاقية النفطية بين امريكا وأحد الفصائل الكردية في سوريا تتعارض مع القانون الدولي

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "سيد عباس موسوي" : ان الاتفاقية النفطية المبرمة بين امريكا وأحد الفصائل الكردية في سوريا، لا تحظى بأي مصداقية قانونية وتتعارض مع القانون الدولي

وافادت وكالة مهر للانباء ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "سيد عباس موسوي" قال عبر  الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية اليوم الثلاثاء، الاتفاقية النفطية بين امريكا واحد الفصائل الكردية في سوريا؛تتعارض مع القانون الدولي كما شكّل انتهاكا لحق السيادة الوطنية ووحدة الاراضي السورية.

واضاف، ان هذه الاتفاقية المبرمة من جانب امريكا بوصفها القوة المحتلة والمتواجدة بصورة غير قانونية في سوريا، تفتقر لأي مصداقية قانونية؛ وانها خطوة امريكية اخرى لنهب الموارد الطبيعية في هذا البلد.

يذكر ان فضائية "الحرة" الامريكية اعلنت في تقرير لها، عن توقيع اتفاقية بين "اكبر عبدي" وهو زعيم احد الميليشيات الكردية المسماة بـ "القوات الديمقراطية في سوريا" مع احدى الشركات النفطية الامريكية؛ في تطوّر وصفته الخارجية السورية انه باطل وغير شرعي وسرقة للنفط السوري.

رمز الخبر 1906308

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =