تعاطف بعض الدول المعادية للبنان مع حادث بيروت ما هو إلا نفاق دبلوماسي

وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية "سيد عباس موسوي" تعاطف بعض دول المعادية للبنان مع حادث انفجار مرفأ بيروت بالنفاق والخداع الدبلوماسي .

وعبر  موسوي في حديث مع الصحفيين في مدينة أورمية عن مواساته للبنان حكومة وشعبا، واضاف أن بعض الدول حاولت في هذه الظروف الحرجة الصيد في الماء العكر، وهي نفسها التي فرضت الحظر على الحكومة والشعب اللبناني، ومارست الضغوط على لبنان، وتحاول الان اغتنام الفرصة وأبداء التعاطف بنفاق.

وأضاف موسوي: بالطبع، أن الشعب اللبناني وشعوب العالم الحرة تدركان جيدا هذا النفاق والتعبير عن التعاطف الانتهازي.

وشدد المتحدث باسم الخارجية، وفقا لارنا، أن إيران مستعدة لإعادة بناء مرفأ بيروت، وقال: لقد أصدر الرئيس روحاني أيضا الأوامر اللازمة لتقديم المساعدة الطبية والإنسانية للحكومة والشعب اللبنانيين، وقد تم إبلاغ جميع المؤسسات بذلك.

وأشار موسوي في جانب اخر من تصريحاته، إلى أن الجمهورية الإسلامية تحتفظ بحقها في تقديم شكوى ضد المتعرضين لطائرة الركاب الايرانية، وقال: بعد هذا الإجراء غير القانوني، تم تقديم الشكوى الأولية في هذا الصدد، وجرى اعداد برامج خاصة بمساعدة مختلف المؤسسات المشاركة والمعنية لمواجهة هذا الاجراء غير القانوني.

وقال: إن هذا الإجراء كان تهديدا خطيرا لركاب الطائرة المدنية وانتهاكا لجميع القواعد والقوانين الدولية، لكننا سنرد على هذه القرصنة الجوية في الوقت المناسب.

/ انتهى/

رمز الخبر 1906366

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 4 =