الكيان الصهيوني يفرض حصارا اقتصاديا جديدا على قطاع غزة

اكد "فوزي برهوم" المتحدّث باسم حركة المقاومة الاسلامية الاسلامية "حماس" ان الكيان الصهيوني يسعى الى فرض حصار اقتصادي جديد على قطاع غزة عن طريق اغلاق المعبر التجاري الوحيد "كرم أبو سالم".

واعتبر المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس "فوزي برهوم" في تصريح له ان الشعب الفلسطيني في غزة من حقه التعبير عن غضبه واسماع صوته الى العالم الذي لم يحرك ساكنا ازاء استمرار معاناته وأوضاعه المعيشية الانسانية الصعبة.

وكما حذر "برهوم" من تداعيات السلوكيات الصهيونية وقال: "ان الفعل الشعبي واستخدام أدوات وأشكال النضال للتعبير عن حالة الغضب والضغط على الاحتلال الصهيوني لإنهاء الحصار أمر طبيعي، ونتيجة طبيعية لسياسات الاحتلال العدوانية، وإحكام حصاره لقطاع غزة".

وحذر "برهوم" من ان المقاومة الفلسطينية لن تقبل بفرض هذا الواقع على أهل غزة، ولن تتخلى عن واجبها ودورها الوطني والقيمي والأخلاقي تجاه شعبنا وحماية مصالحه.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعلنت يوم امس الثلاثاء، إغلاق معبر "كرم أبو سالم" حتى إشعار آخر، وبرّرت عملها اللاانساني بزعمها انها اغلقت المعبر، ردًّا على إطلاق ناشطين فلسطينيين بالونات حارقة باتجاه المستوطنات في محيط غزة.

ويعد معبر "كرم أبو سالم" هو المنفذ التجاري الوحيد الذي تمر عبره البضائع الى غزة، وان اغلاقه سيسبب المعاناة لاكثر من مليوني فلسطيني في غزة، وهو مايضيف اعباءا جديدة الى معاناتهم نتيجة الحصار المفروض على القطاع منذ العام 2006.

/انتهى/

رمز الخبر 1906496

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 14 =