"حماس" تحمّل الاحتلال مسؤولية التصعيد وتؤكد أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي

أكدت حركة "حماس"، أنها لازالت ترد بأسلوب محدود على جرائم العدو الصهيوني بغزة، مشددة على ان المقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الايدي تجاه التصعيد الصهيوني.

وافاد المركز الفلسطيني للاعلام ان "حماس" حملت خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدثان باسمها سامي أبو زهري وفوزي برهوم بغزة، ظهر اليوم السبت العدو الصهيوني مسؤولية التصعيد بغزة، مؤكدة أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي.
واتهمت الحركة الاحتلال بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة من خلال استخدام المواد الفسفورية واستهداف المدنيين من المسنين والنساء والأطفال والأطقم الطبية وسيارات الإسعاف، مؤكدة أن "التصعيد لن يفلح في تحقيق أهدافه السياسية أو فرض سياسة الأمر الواقع، أو كسر إرادة شعبنا الفلسطيني الذي سيواجه هذا التصعيد بحالة من الصمود والثبات".
وأكدت "حماس" أن المسئول عن التصعيد هو الاحتلال الصهيوني "الذي لم يكترث بسياسة ضبط النفس التي أبدتها فصائل المقاومة الفلسطينية"، محذرة الاحتلال من "الاستمرار في جرائمه لأنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء استمرار التصعيد".
وأضافت الحركة: "على الاحتلال أن يدرس عواقب جرائمه قبل الاستمرار فيها، وألا يخطئ فهم موقف فصائل المقاومة، التي مارست ردوداً محدودة ومنضبطة حتى الآن".
وقال المتحدث سامي أبو زهري: إن "الموقف الدولي من التصعيد الصهيوني يتسم بالتواطؤ والانحياز والصمت على قتل المدنيين الفلسطينيين، وتجاهل الدعوات الموجهة لكبح جماح الاحتلال، وإن استمرار هذا الصمت يوفر الغطاء للاحتلال للاستمرار في الجريمة، ويجعل المجتمع الدولي مسؤولا عن كل العواقب والتطورات المترتبة على هذا التصعيد".
ودعا الشعوب العربية إلى التعبير عن تضامنها ورفضها للعدوان الصهيوني، مثمناً في هذا السياق الرسالة القوية التي وجهها الشعب المصري إلى الاحتلال، داعياً للاستمرار في هذه الفعاليات.
من جانبه أشار الناطق فوزي برهوم إلى أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية وقيادة حماس تواصلت مع أطراف عديدة فلسطينية وعربية ومؤسسات حقوقية، ووضعتهم أمام مسئولياتهم، وقال: "طالبنا جامعة الدول العربية بضرورة عقد اجتماع طارئ لبلورة موقف ينسجم مع الموقف".
وكان العدوان الصهيوني المستمر على قطاع غزة منذ يوم الخميس الماضي قد الى استشهاد 17 فلسطينيا واصابة 56 آخرين.
رمز الخبر 1284901

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =