أي إخلال باتفاق "أوبك+" يعني الفوضى في السوق وأنهيار الأسعار

حذرت وزارة النفط العراقية من تداعيات "الإخلال" باتفاق أوبك بلاس على السوق النفطية العالمية وأسعار النفط الخام. 

وافادت وكالة مهر للانباء، وزارة النفط حذّرت من تداعيات "الإخلال" باتفاق أوبك بلاس على السوق النفطية العالمية وأسعار النفط الخام. 

وقال المتحدث باسم الوزارة "عاصم جهاد": "ان التحديات التي تواجه اسواق النفط العالمية تدعو الجميع الى الالتزام بإتفاق خفض الانتاج من أجل السيطرة على الفائض النفطي الذي تراكم وشكل عقدة كبيرة للمنتجين بسبب تداعيات انتشار فايروس كوفيد 19 في جميع انحاء العالم وتسبب في كساد الاقتصاد العالمي، وبتراجع في الاستهلاك العالمي من النفط ما أدى الى انخفاض سعر البرميل الى 10 دولارات خلال الفترة الماضية، ما دعا الدول المنتجة في اوبك بلاس ودول اخرى الى الانضمام لاتفاق خفض الانتاج ومنها العراق".
وبين ان الاتفاق "هذا أثر ايجاباً على تحسن اسعار النفط التي ارتفعت الى اكثر من 40 دولاراً للبرميل" مؤكداً ان "التحدي الرئيس للسوق النفطية مازال قائماً، وان عدم السيطرة الفعلية على كوفيد 19 ستبقى السوق النفطية العالمية تعاني من عدم الاستقرار وتذبذب في اسعار النفط".
وأضاف جهاد، ان "العراق يتعامل بواقعية مع التحديات التي تواجه السوق النفطية، وهناك تنسيق وتواصل مع الامانة العامة لمنظمة الدول المنتجة للنفط (اوبك) ومع الدول الاعضاء، والعراق عضو في اللجنة الوزارية لمراقبة الانتاج والمنبثقة من اوبك بلاس".
ولفت الى ان "هدف العراق الحفاظ على القيمة السعرية لنفطه، وان الالتزام هو مصلحة مشتركة مع المنتجين لمعالجة ازمة تواجه الجميع، ولهذا يحتاج التعامل معها بحكمة وموضوعية،
وعن بعض التصريحات التي تدعو الوزارة الى الانسحاب من اوبك او عدم الامتثال للاتفاق اكد جهاد، ان "الوزارة تحترم جميع الآراء المهنية والواقعية التي تهدف الى خدمة الصالح العام، وان الوزارة جهة تنفيذية تنفذ سياسة الحكومة، وبما يحقق اعلى مردود مالي، يدعم ويعزز الاقتصاد الوطني، واذا كانت هناك  مقترحات واقعية وليست شعارات تحقق نتائج أفضل من الوضع الحالي فانها على استعداد لمناقشتها والأخذ بها".
وشدد جهاد على، ان "الاخلال باتفاق خفض الانتاج سيؤثر سلباً على السوق العالمية وسعر البرميل، بسبب هشاشتها لعدم السيطرة بعد على فايروس كوفيد 19، وبالتالي التحديات والاسباب مازالت قائمة".
واشار الى ان "معدل تصدير النفط في شهر ايلول قد بلغ (2.597 مليون برميل باليوم)، بايرادات بلغت اكثر من (3) مليارات و(517) مليونا و (45) الف دولار".

/انتهى/

رمز الخبر 1907500

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =