الاوضاع الاقتصادیة ماضیة نحو التحسن

 قال رئیس الجمهوریة حسن روحانی ان الاوضاع الاقتصادیة فی البلاد ماضیة نحو التحسن والازدهار مؤکدا علی دعم الفئات الاکثر عرضة للضرر فی ظل تطبیق القیود الاخیرة للحد من انتشار فیروس کورونا.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أن رئيس الجمهورية اکد اليوم الثلاثاء خلال الاجتماع الـ 182 للجنة التنسيق الاقتصادي على اولوية اعداد لائحة الميزانية على اساس الحقائق الاقتصادية بهدف الاستمرار في برامج تحقيق التنمية في البلاد وتحسين الاوضاع المعيشية خاصة لفئات ذوي الدخل المنخفض.

واضاف ان مقاومة الشعب الايراني في ظل الحرب الاقتصادية لا سابق لها التي شنها الاعداء اللدودون على ايران خلال اكثر من العامين اثمرت ووفرت ارضية تحسين الاوضاع الاقتصادية و شدد بالقول رغم الاضرار البالغة التي تكبدها الاقتصاد الايراني بفعل العقوبات الا ان الحكومة الايرانية لم تسمح لمن فرض هذه العقوبات بتحقيق اغراضهم.

ولفت الرئيس روحاني الى انه نظرا الى الاهداف المحددة في لائحة الميزانية ووفقا لبرامج الحكومة نامل ان تتحرك الاوضاع الاقتصادية نحو التحسن والازدهار.

وفی جانب اخر من تصریحاته سلط رئيس الجمهورية الضوء على ضرورة القيود الاخيرة التي فرضت للحد من انتشار وباء كورونا رغم المشاكل الناجمة عنها لبعض اصحاب العمل وقال لا شك ان فئات ذوي الدخل المحدود تتضرر بفعل هذه القيود لذلك تقدم الحكومة دعما لهذه الفئات رغم المشاكل التي نواجهها و يدركها الشعب الايراني العظيم.

/انتهى/

المصدر: ارنا

رمز الخبر 1907987

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =