ترامب لن يقبل نتائج الانتخابات حال خسارته

أكد الكاتب لورانس دوغلاس أن رفض ترامب لهزيمته خلال الانتخابات القادمة "أمر لا مفر منه". 

قبل شهرين من "أهم انتخابات في تاريخ" الولايات المتحدة والمقررة في نوفمبر/تشرين الثاني، يقول الرئيس الأميركي دونالد ترامب: إنه لن يقبل بالنتائج إذا خسر.
وتساءلت صحيفة الكونفدنسيال الإسبانية: ماذا سيحدث إذا لم يقبل ترامب ذلك بالفعل؟، مشيرة إلى أن القتال بينه وبين المرشح الديمقراطي جو بايدن ما يزال حاميا خلال هذه الفترة.
وبعد أن ضمن ترامب ولاء الناخبين له في ولاية أوهايو، وهي مفتاح إعادة انتخابه، أعلنت قناة "سي إن إن" أن بايدن استولى على ولاية بنسلفانيا، ومعها الانتخابات.
كما تعلن جميع القنوات التلفزيونية أن بايدن سيكون الرئيس القادم للولايات المتحدة. في الأثناء، أعلن ترامب أن الديمقراطيين والدولة العميقة يحاولون انتزاع الرئاسة منه ويحذر قائلا: "لن ينجحوا".

هل يرحل؟

وأوردت الصحيفة أن الكاتب الأميركي لورانس دوغلاس، وأستاذ القانون، ألف كتابا بعنوان "هل يرحل؟ ترامب والانهيار الانتخابي الوشيك في عام 2020". ويؤكد الكاتب أن رفض ترامب لهزيمته خلال الانتخابات القادمة "أمر لا مفر منه". 
ويطرح المؤلف أيضا سؤالا لم يجرؤ سوى القليلون في الولايات المتحدة على طرحه: ماذا سيحدث إذا أكد ترامب في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر أن الانتخابات كانت مزورة ولا يقبل النتائج؟
ونقلت الصحيفة بعض تصريحات ترامب التي تهجم فيها على الديمقراطيين، على غرار تدوينته على تويتر التي جاء فيها: "إن الراديكاليين والاشتراكيين الذين في

في مناسبات لا حصر لها، رفض ترامب الإجابة عما إذا كان سيقبل هزيمته أم لا، وتحدث عن "الاحتيال" وبث نظريات مؤامرة مزعومة "للدولة العميقة" من أجل إزاحته من البيت الأبيض.

يسيطرون على الحزب الديمقراطي لا يمكنهم الفوز أمامي بشكل عادل وهم يعرفون ذلك. والآن يحاولون سرقة انتصارنا منا".
وفي مناسبات لا حصر لها، رفض ترامب الإجابة عما إذا كان سيقبل هزيمته أم لا، وتحدث عن "الاحتيال" وبث نظريات مؤامرة مزعومة "للدولة العميقة" من أجل إزاحته من البيت الأبيض. كما قال ترامب في آب/ أغسطس 2020: "الطريقة الوحيدة التي سنخسر بها هذه الانتخابات هي تزويرها".
ونوهت الصحيفة بأن الخبراء الدستوريين عبروا عن مخاوفهم أيضا مما قد يأتي بعد الانتخابات.

وفي 31 آب/ أغسطس من سنة 2019، اجتمعت مجموعة من خبراء القانون الانتخابي في واشنطن لمناقشة الانتخابات، وطلب دوغلاس منهم تقييم المخاطر التي تشكلها هزيمة ترامب المزعومة.
كانت الإجابة الأكثر تكرارا هي "9 من 10". وفي ذلك الاجتماع، فكر مستشار سابق للرئيس باراك أوباما للحظة وقال: "هل لي أن أقول 11 من 10؟". 

وأشارت الصحيفة إلى قلق الأميركيين أيضا من تبعات نتائج الانتخابات. وعلى وجه الخصوص، فإن ثلاثة من بين كل أربعة ناخبين ديمقراطيين يخشون من ألا يقبل ترامب النتائج إذا خسر، وفقا لاستطلاع حديث للغارديان. كما يعتقد نصف السكان تقريبا، بما في ذلك الناخبون الجمهوريون، أن هذا السيناريو ممكن.  
ومن جهة أخرى، تكهنت "فوكس نيوز" بأن بايدن لن يقبل بهزيمته أمام ترامب. ويعتقد اثنان من كل خمسة ناخبين جمهوريين أن هذا الاحتمال ممكن. 
وبينت الصحيفة أن هذا الوضع يمكن أن يسبب أكبر أزمة دستورية محتملة في الولايات المتحدة في التاريخ الحديث.

وفي حديث الصحيفة عبر الهاتف مع الكاتب لورانس دوغلاس، أشار أستاذ القانون إلى أنه "أراد أن يؤلف كتابه الذي يحمل عنوان "هل يرحل؟ ترامب والانهيار الانتخابي الوشيك في عام 2020"، لمعرفة مدى استعداد نظام بلاده الدستوري لمواجهة رئيس يرفض قبول خسارته في الانتخابات". 
وأورد قائلا: "ليس لدينا الإجراءات اللازمة للتعامل مع هذا التهديد. وهذا مقلق للغاية".

فرضيات فوضوية

وأضافت الصحيفة أنه إذا كانت الهوامش ضيقة جدا، فهناك فرصة جيدة لأن تصبح الانتخابات ظاهرة فوضوية للغاية وتشهد البلاد بداية فترة من عدم اليقين الكبير.
في الآن ذاته، سيصر ترامب مرارا وتكرارا على إعادة انتخابه، وسيكرر أن عد الأصوات عن طريق البريد هي عملية احتيال وسيرسل محاميه إلى الولايات الرئيسية - ربما بدعم من وزارة العدل نفسها - بهدف تأخير عملية الفرز أو التأكد من إبطال بعض الأصوات".
قد تمر أسابيع دون معرفة من هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة. وستغرق البلاد في معركة قانونية غير مسبوقة حول من يستحق التربع على عرش البيت الأبيض.

ونوهت الصحيفة بأن هذه الفرضية تعني أنه قد تمر أسابيع دون معرفة من هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة. وستغرق البلاد في معركة قانونية غير مسبوقة حول من يستحق التربع على عرش البيت الأبيض. 

وفي هذه الحالة، كتب دوغلاس في كتابه أن "المشرعين الجمهوريين في الولايات الرئيسية سيعلنون ترامب فائزا ويقولون إن هناك مشاكل ومخالفات في التصويت بالبريد. من جانبهم، سيقول حكام هذه الولايات الديمقراطيون إن بايدن هو الفائز".
ونقلت الصحيفة عن دوغلاس أن "هذه الولايات ستقدم تقارير متضاربة إلى الكونجرس حول الفائز.
لكن الكونجرس، الذي ينقسم إلى مجلسي النواب والشيوخ، والمسؤول عن عد الأصوات الانتخابية وإعلان الفائز في السادس من كانون الثاني/ يناير 2021، ينقسم أيضا إلى أغلبية ديمقراطية وأغلبية جمهورية.

وباختصار، إذا كانت هذه الولايات غير قادرة على تحديد الفائز، فسيكون الوضع  مثاليا لكارثة عظيمة في الولايات المتحدة يستحال فيها انتخاب أي شخص كرئيس.

في مثل هذه الحالة، ينص التعديل العشرين للدستور الأميركي على أن الرئيس السابق يتخلى عن منصبه في 20 من كانون الثاني/ يناير. وإذا لم يتم انتخاب أي شخص يدعمه الكونجرس، فإن قانون الخلافة الرئاسية ينص على أن رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، ستصبح رئيسة بالنيابة.

وأشارت الصحيفة إلى أن إحدى الأفكار الرئيسية في كتاب دوغلاس تنوه بأن الرؤساء المنتهية ولايتهم غالبا ما يقبلون الهزيمة في الأنظمة الديمقراطية، لأنه ليس لديهم خيار آخر. كما أن الضغط الذي يمارسه الشعب أو حتى حزبهم يجبرهم على التوجه نحو باب الخروج.
ولكن مع وجود قاعدة من الموالين لترامب تبلغ نسبتهم حوالي 40 ٪، لا يبدو أن هذه الفرضية ممكنة في الانتخابات المقبلة.

في الأثناء، وصف صحفي من "نيويورك تايمز" كتاب "هل سيرحل؟" بأنه أداة أساسية "لإطلاق صافرات الإنذار" حول مخاطر هذه الانتخابات.
وعند سؤاله عن حل لتجنب هذه الفوضى السياسية والقانونية والاجتماعية، أقر لورانس دوغلاس أن "هذه الفرضية ممكنة في حال شهدت البلاد نصرا ساحقا لأحد المرشحين مما يجبر الآخر على التنازل".

ومع ذلك، إذا كان الهامش ضيقا للغاية، فسيكون الأمر أشبه بإطلاق إنذار أحد المباني بسبب حريق وإدراك، بعد دقائق، أنه لا توجد مطافئ حريق ولا يمكن الخروج من هذا المأزق. 

ويستنتج دوغلاس: "أن أسوأ شيء على الإطلاق يتمثل في عدم القدرة على فعل الكثير لمنع حدوث هذه الأزمة الدستورية، كما أن الأمر مخيف. وإذا تحقق هذا السيناريو ستواجه البلاد عاصفة مثالية".

رمز الخبر 1908197

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 7 =