المقداد يلتقي كبار المسوؤلين الروس لبحث تطورات الأوضاع في سوريا

استعرض فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين السوري خلال لقائه ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تطورات الأوضاع في سوريا والجهود المبذولة لتوطيد الأمن والاستقرار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في هذا الإطار عبر الجانبان عن الارتياح لنجاح المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين الذي عقد في دمشق الشهر الماضي وأهمية متابعة الجهود لتسهيل عودة اللاجئين الطوعية ووضع حد لتسييس الوضع الإنساني الذي يمارسه الغرب خدمة لأجنداته في سوريا.

كما استعرض الجانبان تطورات العملية السياسية حيث تم التأكيد على أن هذه العملية يجب أن تكون بقيادة وملكية سوريا وبين السوريين ورفض أي تدخل خارجي في عملها أو مخرجاتها باعتبار أن مستقبل سوريا يصنعه السوريون فقط وتم الاتفاق على متابعة التنسيق والتشاور بين البلدين الصديقين في هذا المجال.

وحضر اللقاء بثينة شعبان المستشارة الخاصة في رئاسة السورية وأيمن سوسان معاون وزير الخارجية والمغتربين ورياض حداد سفير سوريا لدى الاتحاد الروسي وعبد الله حلاق مدير مكتب وزير الخارجية والمغتربين وعلاء حمدان الدبلوماسي لدى السفارة السورية في موسكو ومن الجانب الروسي السفير ألكسندر كينشاك مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجية الروسية وايلبروس كوتراشيف السفير في وزارة الخارجية الروسية وفيتالي نعومكين مدير معهد الاستشراق الروسي.

كما التقى وزير الخارجية والمغتربين مع سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي وناقش الجانبان الجهود التي بذلتها سوريا في تنفيذ التزاماتها بعد انضمامها إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأشاد ريابكوف بالتعاون الذي أبدته سوريا مع الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الأمر الذي أدى إلى الوفاء التام بالتزاماتها بموجب اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية.

وأدان الجانبان محاولات الدول الغربية تسييس المنظمة وحرفها عن ميثاقها وأهدافها وأكدا أن هذه المحاولات تعرض المنظمة للخطر وفقدان مصداقيتها واستقلاليتها وتسخيرها لخدمة أهداف الدول الغربية على حساب عملها الفني الذي حددته اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وعبر المقداد عن تقديره للموقف الروسي إزاء ضرورة الدور الحيادي الذي يجب أن تقوم به المنظمة في منع انتشار الأسلحة الكيميائية كما أدان محاولات بعض الدول الغربية الاستغلال الرخيص للمنظمة لاستهداف روسيا الاتحادية وخاصة فيما يسمى “قضية نافالني”.

وفى نهاية اللقاء اتفق الجانبان على مواصلة الاتصال والتنسيق بين وفديهما في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بهدف الحفاظ على دور المنظمة ووقف كل أشكال إضعافها كي لا يتمكن الآخرون من حرفها عن أهدافها التي نص عليها ميثاقها وإجراءات عملها./انتهى/

رمز الخبر 1910286

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =