مقاطعة الغطرسة الإقتصادیة/ نشيد بخطوة القضاء العراقي لإصداره مذكرة توقيف ترامب

أشاد رئيس السلطة القضائیة، بفائق زيدان رئيس القضاء العراقي، لإصداره الأمر باعتقال دونالد ترامب لأمره باغتيال الشهيد سليماني وقادة المقاومة في مطار بغداد.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه أحيى آية الله السيد إبراهيم رئيسي في جلسة المجلس الأعلى للقضاء، صباح اليوم الإثنین، ذكرى شهداء الانتفاضة الدموية لأهل قم في كانون الثاني 1977 ، والتي أطلق عليها قائد الثورة الإسلامیة عنوان "الفأس الإبراهيمي على قصر الظلم". وشدد على ضرورة تنفيذ الأوامر الاستراتيجية لسماحته في ذكرى هذه النهضة.

وفي إشارة إلى بیان قائد الثورة الإسلامیة حول الأحداث الأخيرة في الولايات المتحدة، قال رئيس السلطة القضائية: يحاول الأمريكيون أن یلقون لؤم كل فضائح الولايات المتحدة هذه الأيام علی عاتق الاحمق ترامب، بينما أصل أزمة الغرب هو الديمقراطية الليبرالية الغربية.

*المنهج القمعي للولایات المتحدة وأوروبا السبب الرئیسي لأزمات الغرب

واعتبر آية الله رئيسي المنهج القمعي للولایات المتحدة وأوروبا والمزاج المتغطرس للحكام الغربيين وعدم احترام حقوق الناس بالسبب الرئیسي لأزمات الغرب وأضاف: حاولت الولايات المتحدة ارکاع الشعب الإيراني بأقصى الضغوط، لكن شعبنا وباتباعه للقیادة الحکیمة والمقاومة، هزمت امریکا وأجبرت العدو على التراجع.

وقال من جهة اخری: "للأسف هناك من یربط مصیر البلاد او المنطقة بالأمريكان ويعتبرون أمريكا قبلة لهم".

وفي إشارة إلى إنتاج لقاح كورونا المحلي، اکد رئيس القضاء علی الثقة بالنفس والاعتماد على الله كعاملين لنجاح الشعب الإيراني وقال: "إن الجهود الفخورة لإنتاج اللقاح الوطني في بلادنا، من مظاهر الثقة بالنفس وحصیلة عقیدة "نحن قادرون".

*أمر قائد الثورة الإسلامیة بمقاطعة اللقاحات الأمريكية والبريطانية قرار حكيم

ووصف آية الله رئيسي أمر قائد الثورة الإسلامیة بمقاطعة اللقاحات الأمريكية والبريطانية بأنه إجراء حكيم لحماية أرواح الناس کي لاتصبح ایران مختبرا للقاحاتهم. 

وقال السید ابراهیم رئیسي: لقد کانت هذه الخطة المدبرة للقائد، "مقاطعة للغطرسة الإقتصادیة" التي تريد بتفرعنها أن تعرض حیاة الشعوب للخطر وتضحي بالعالم لمصالحها الخاصة فامر السید القائد منعهم من تنفیذ خططهم.

وأشار رئيس القضاء إلى أنه إذا وصل اللقاح المنتج في بلادنا إلى مرحلة الإنتاج الضخم بعد نجاح التجارب البشرية، ستستفيد منه جميع الدول ولن یترك احد بلا نصيب.

*عدم وجود خط أحمر للتحقيق والمتابعة في ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية في يناير الماضي

وفي جزء آخر من كلمته احيا رئيسي الذكرى السنوية لضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية في يناير الماضي قائلا: ان مؤسسة القضاء للقوات المسلحة أصدرت تقريرها بعد فحص جميع الفرضيات وسماع آراء جميع الأطراف المعنية بالموضوع عبر وسائل الإعلام الوطنية، كما تم إبلاغ أهالي ضحايا الحادث.

واشار رئيس السلطة القضائية  إلى عدم وجود خط أحمر للتحقيق والمتابعة في هذه القضية ، مضيفا: تم استجواب كل المتهمين وجرى التحقيق معهم، لكن البعض يشك في ما تم التوصل اليه في التحقيقات .

وأكد: تركيزنا في التحقيق في هذا الحادث منذ البداية كان اكتشاف الحقيقة والمحاكمة العادلة، وستتم متابعة القضية بجدية في المراحل التالية من التحقيق.

*إشادة آية الله رئيسي بالقضاء الاعلى في العراق على اصدار مذكرة توقيف بحق ترامب

واعرب آية الله ابراهيم رئيسي عن تقديره لرئيس مجلس القضاء الاعلى في العراق فائق زيدان والقضاء العراقي على اصدار مذكرة توقيف بحق ترامب الذي أمر باغتيال قادة المقاومة في مطار بغداد العام الماضي.

وقال رئيس السلطة القضائية: ترامب هو المسؤول الاول عن اغتيال قادة المقاومة، لكن جرائمه لا تقتصر على اغتيال الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ، بل ان يده ملطخة بدماء الكثيرين في المنطقة وفي دول أخرى.

وتابع قائلا: نأمل أن ينفذ الحكم الصادر عن القضاء العراقي وأن نرى قريباً طرد الأميركيين من المنطقة بفضل دماء الشهداء الطاهرة.

تجدر الاشارة الى ان القضاء العراقي اصدر يوم الخميس الماضي، مذكرة توقيف بحق الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، على خلفية اغتيال أبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي وقاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في غارة أميركية قرب مطار بغداد في الثالث من يناير/كانون الثاني 2020.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق -عبر موقعه الإلكتروني، أن القرار أصدره القاضي المختص في محكمة تحقيق الرصافة، الذي يتولى التحقيق في اغتيال الشهيد ابو مهدي المهندس ورفاقه وفق أحكام المادة 406 من قانون العقوبات العراقي.

وأوضح المجلس أن مذكرة التوقيف التي صدرت بحق ترامب بتهمة القتل العمد، والتي يعاقب عليها بالإعدام عند الإدانة؛ صدرت بعد أن سجل القاضي إفادات رافعي الدعوى من عائلة المهندس، مشيرا إلى أن التحقيق في القضية ما زال جاريا لمعرفة المشاركين الآخرين في تنفيذ الاغتيال، سواء كانوا من العراقيين أو الأجانب./انتهى/

رمز الخبر 1910892

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =