تصنيف أنصار الله كحركة إرهابية يسد طريق الحل السياسي في اليمن

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية إن تصنيف حركة أنصار الله اليمنية بالإرهابية كانت آخر محاولة من قبل إدارة ترامب لاستكمال دورها التخريبي في الحرب المخزية المفروضة على اليمن، وسد الطريق أمام أي حل السياسي ومحادثات السلام.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن المتحدث باسم الخارجية الايرانية "سعيد خطيب زاده" أشار إلى إعلان الخارجية الأمريكية أن حركة أنصار الله اليمنية هي منظمة إرهابية قائلاً: ، كانت هذه آخر محاولة من قبل إدارة ترامب لاستكمال دورها التخريبي في الحرب المخزية المفروضة على اليمن، وسد الطريق أمام أي حل السياسي ومحادثات السلام.

وأضاف: "منذ بداية الحرب اليمنية، كانت الولايات المتحدة داعماً رئيسياً لجرائم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ولم تتوانى في تقديم أي مساعدات مالية أو تسليحية له، فضلاً عن ان إدارة ووزارة خارجية ترامب لم تدخر أي جهد في اشعال فتيل الحرب واستمرارها وسد كل الطرق والمنافذ امام أي حل سياسي لهذه الأزمة.

وشدد خطيب زاده على أن قرار الخارجية الأمريكية يثير قلق المجتمع الدولي، وأنه سيؤثر على الحل السلمي وايصال المساعدات الإنسانية لليمن، كما أنه سيعرقل مهمة المصالحة التي تسعى اليها الأمم المتحدة، وأعرب عن أمله في أن يسارع المجتمع الدولي بالرد على القرار الخبيث لوزارة خارجية إدارة ترامب.

/انتهى/
رمز الخبر 1910983

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 4 =