الادارة الامريكية الجديدة ستعيد النظر في سياساتها تجاه ايران

قال قائد القيادة الوسطى الأميركية "فرانك ماكينزي" ان بلاده ستعيد النظر في سياساتها تجاه ايران مؤكداً وجود "فرصة" للتواصل بين بلاده وإيران، بعد انتهاء فترة متوترة، برحيل الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط فرانك ماكينزي قال إن العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران دخلت "مرحلة الفرصة" بعد تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأكد ماكينزي وهو على متن طائرة عسكرية في طريقه إلى المنطقة، خلال أول جولة له فيها في ظل الإدارة الجديدة، أنه كانت هناك "تهديدات متزايدة" من إيران خلال الأشهر التي سبقت انتخاب بايدن وتنصيبه حسب زعمه، لكنه قال إن الولايات المتحدة كانت قادرة على الحفاظ على ما وصفه بـ"الردع" مع إيران.

وتحث إلى الصحافيين في الطائرة قائلاً: "كان هدفنا ردع الحرب"، موضحاً أن الأمر "لم يقتصر على عدم قيام إيران بضرب أي أهداف أميركية بشكل مباشر"، بل كذلك تجنبها ضرب الأهداف الأميركية عبر "إدارة وكلائها في العراق وأماكن أخرى في المنطقة".

وتابع: "لا تعمل كل هذه المجموعات تحت قيادة وسيطرة مباشرة من طهران. لقد تمكنوا إلى حد كبير من إخبارهم أن هذا ليس الوقت المناسب لإثارة الحرب". 

وأضاف ماكينزي أن هذا "الردع ليس على الأرجح نتيجة العنصر العسكري. أنا متأكد من أن هناك حسابات سياسية في إيران للوصول إلى إدارة جديدة ومعرفة ما إذا كانت الأمور ستتغير".

وقال ماكينزي: "الآن، لدينا إدارة جديدة ستعيد النظر في سياسة الولايات المتحدة".

المصدر: الميادين

/انتهى/
رمز الخبر 1911334

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 12 =