اغتيال الشهيد سليماني لا يمر دون ردّ / كرة "الاتفاق النووي" في الملعب الأمريكي

أكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، بشأن رد فعل الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الخطوة الأمريكية بعملية استشهاد الفريق الحاج قاسم سليماني، أن "اغتياله لن يمر دون عقاب".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه اضاف روانجي في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية اليوم الثلاثاء، أن امريكا هي التي غادرت طاولة المفاوضات في عام 2018 أثناء إدارة ترامب، والآن الأمر متروك لواشنطن لتقرر ما إذا كانت تنوي مواصلة سياسة الإدارة السابقة الفاشلة أو ما إذا كانت تريد فتح صفحة جديدة.

وأكد تخت روانجي أن إيران أعلنت مرارا وتكرارا أنها ستعود إلى التزاماتها كاملة فيما اذا عادت الاطراف الاخرى الى الوفاء بتعهداتها.

واضاف إن إيران ليس لديها خطط للتفاوض مع حكومة بايدن الجديدة وتنتظر الخطوة الأولى من بايدن في رفع الحظر وإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي لعام 2015.

وشدد ممثل إيران لدى الأمم المتحدة على أن طهران لم تجر حتى الآن محادثات مع حكومة بايدن، وقال : لم تكن هناك محادثات بين إيران والولايات المتحدة منذ تولي بايدن منصبه.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت إيران لديها أي خطط لفتح محادثات مباشرة أو غير مباشرة من خلال وسيط ربما من قبل الحكومة السويسرية، قال: ليس لدينا خطط في هذا الصدد.

وقال تخت روانجي، إن الأمر متروك للولايات المتحدة لتقرر ما ستفعله، مضيفا أن إيران ليست في عجلة من أمرها.

كما شدد على أن جريمة اغتيال القائد سليماني لن تمر دون رد.

واعلن مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، أن التصريحات فقط لا تكفي، يجب أن نرى إجراءات عملية من الجانب الأمريكي.

واشار في جانب آخر من المقابلة الى استعداد ايران لتبادل شامل لجميع السجناء والمعتقلين بين الجانبين، وقال ان هذا اقتراح بسيط وواضح.

ولفت مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة الى إن الرئيس الأمريكي السابق ترامب، بدأ لعبة خطيرة للغاية باغتيال القائد الشهيد قاسم سليماني، وقال أن طهران أعلنت أن هذه القضية لا يمكن أن تمر دون عقاب، وهذا هو موقف ايران الثابت ./انتهى/

رمز الخبر 1911344

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 5 =