ظريف يؤكد استمرار إيران في دعم سوريا في جميع المجالات

أكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف استمرار إيران في دعم سوريا في جميع المجالات وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب لاستعادة الأمن والاستقرار على كل الأراضي السورية وتحقيق الحل الذي يحفظ مصالح الشعب السوري وسيادة بلاده واستقلالها ووحدة أراضيها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، نقلا عن وكالة سانا السورية بانه بحث وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد في اتصال هاتفي مع محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني، العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل الارتقاء بها وتعزيزها في المجالات كافة وخصوصاً في مجال التعاون الاقتصادي.

جرى في الاتصال الهاتفي الحديث حول مختلف تطورات الأوضاع في سورية وإيران والمنطقة والعالم واتفق الجانبان على البقاء على تواصل باستمرار وتعزيز التشاور بينهما حول كل القضايا الإقليمية والدولية.

وحسب الوكالة، بحث الجانبان في نتائج اللقاءات التي عقدت مؤخراً وفق مسار أستانا في مدينة سوتشي الروسية وما جرى خلالها من مشاورات بين مختلف الوفود لتجاوز العقبات التي مازالت تضعها بعض الدول أمام عودة الأمن والاستقرار لكامل الأراضي السورية، حيث جدد الجانبان التأكيد على ضرورة التزام الأطراف الغربية وأدواتها بما جاء في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بسورية والبيان الختامي لاجتماعات أستانا من تأكيد ضرورة احترام سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها ووقف أي دعم يتم تقديمه للتنظيمات الإرهابية المسلحة.

كما تطرق الوزيران لتطورات عمل لجنة مناقشة الدستور ونتائج الجولة الأخيرة للجنة التي انعقدت في جنيف حيث كانت وجهات النظر متطابقة حول ضرورة دعم عمل اللجنة بقيادة وملكية سورية ووفق قواعد الإجراءات المتفق عليها ودون أي تدخل خارجي أو أجندات وجداول زمنية مفروضة من الخارج.

وأكد المقداد دعم سورية القوي والثابت لمواقف إيران فيما يتعلق باستمرار انتهاك بعض الدول الغربية للاتفاق النووي مع إيران وكذلك في استمرار رفض الإدارة الأميركية عملياً التراجع عن قرارات الإدارة السابقة للخروج من الاتفاق وانتهاك قرار مجلس الأمن الذي صدق على اتفاقية العمل الشاملة المشتركة مؤكداً أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد أثبتت مجدداً مصداقيتها في مواجهة المحاولات الغربية لتشويه الحقائق.

وعبر وزير الخارجية والمغتربين السوري عن شكر وتقدير بلاده للجمهورية الإسلامية الإيرانية على دعمها للشعب السوري في مختلف المجالات وخاصة في المجال الاقتصادي للتخفيف من آثار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تستهدف صمود الشعب السوري وفي هذا الشأن أكد الجانبان على أهمية تذليل العقبات أمام أي شكل من أشكال التعاون الاقتصادي بين البلدين بالشكل الذي يرتقي بالعلاقات بينهما في مختلف القطاعات الاقتصادية بما يعزز من مقومات مواجهة الشعبين للإرهاب الاقتصادي متعدد الأشكال الذي تمارسه الدول الغربية والولايات المتحدة الأميركية عليهما.

بدوره عبر ظريف عن شكر وتقدير إيران لموقف سورية الداعم لبلاده فيما يتعلق بالاتفاق النووي ومطالبتها بإنهاء الحصار الاقتصادي على الجمهورية الإسلامية الإيرانية مؤكداً إصرار إيران على ضرورة التزام الجميع بالاتفاقيات الموقعة بهذا الخصوص دون أي شروط كما أكد ظريف ارتياح  ايران للمستوى الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

كما أكد ظريف استمرار إيران في دعم سورية في جميع المجالات وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب لاستعادة الأمن والاستقرار على كل الأراضي السورية وتحقيق الحل الذي يحفظ مصالح الشعب السوري وسيادة بلاده واستقلالها ووحدة أراضيها./انتهى/

رمز الخبر 1912213

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 12 =