الحظر الامریکي القاتل للمصابین بـ" EB"

قال مساعد السلطة القضائية للشؤون الدولية وأمين لجنة حقوق الإنسان في إيران إن حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية ليست انتقائية، وإن بعض الحكومات الغربية وبقيادة النظام الأميركي سخرت كل طاقاتها في مجالي سلب حقوق الشعب الإيراني.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أن علي باقري أمين لجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية الإيرانية استقبل السفراء وممثلي الدول الأجنبية في إيران یوم امس لتبيين تاثيرات الحظر الأميركي الجائر ضد بلاده بهذه العبارات: "حقوق الإنسان في إيران ليست انتقائية.. مثلما تدافع إيران عن حقوق الإنسان في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن، فإنها تدافع أيضا عن حقوق الشعوب في أوروبا."

وصرح باقري قائلا إن: بعض الحكومات الغربية، وبقيادة النظام الأميركي سخرت كل طاقاتها في مجالي سلب حقوق الشعب الإيراني وحاولت باستخدام جميع أدوات انتهاك حقوق الشعب الإيراني بشكل شامل ومستمر.

وتحدث الشاب "هادي كيخسروي" الشاب ذو الـ29 عاما، بانه منذ يوم ولادته بالضبط يعاني من جروح "إي بي EB".. جروحه تغطي جسده النحيف فاضطر إلى بتر ساقه اليمنى نتيجة اقتحام المرض لها.

ويقول هادي إنه يواصل الدارسة ليحصل عن قريب على شهادة الماجستير في الحقوق الدولية، وما يطمح إليه هو رفع دعوى في المجاميع الدولية ضد الولايات المتحدة الأميركية.

كما أن "هدى موحدي" والتي لا سبيل أمامها إلا التعايش مع التعب وفقر الدم والثلاسيميا تقول: منذ قرابة ثلاثة أعوام فقدنا أكثر من 190 مريضا ثلاسيميا، وكل ذلك فقط بسبب الحظر الأميركي الظالم و عدم السماح لاستيراد الدواء."

إيران ليست وحيدة في مواجهتها مع منظومة الحظر الأميركي.. ربما يفهم ذلك من عدد السفراء وممثلي الدول الأجنبية الذين حضروا في هذا الملتقي ويمثلون اكثر من سبعين دولة.

وقال السفير الروسي في إيران لوان جاغاريان للصحفيين على هامش المراسم: قضية حقوق الإنسان مهمة لجميع البلدان، بما في ذلك روسيا.. وفرض حظر على استيراد الدواء غيرإنساني وغيرقانوني وأحادي ويسبب مشاكل لعامة الناس.

/انتهی/

المصدر: العالم

رمز الخبر 1912714

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =