الإدارة الأمريكية الجديدة بعيدة كل البعد عن فهم حقيقة إيران

قال الرئيس حسن روحاني خلال رعايته افتتاح خمسة مشاريع عمرانية كبرى في البلاد : يتعين اليوم على مجموعة 5 +1 وفي هذه الظروف ان تفي بتعهداتها تجاه خطة العمل المشترك الشاملة وان تأخير يوم واحد سيكون بضررها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه صادفت كلمة الرئيس روحاني مع حلول الذكرى السنوية لتأسيس الجمهورية الاسلامية وقد اختير الاول من نيسان من كل عام يوما للجمهورية الاسلامية وفي هذا الشأن قال الرئيس روحاني ان هذا اليوم هو حصيلة جهود عظيمة سبقت حتى حركة "المشروطة" في التاريخ الايراني، معتبرا الجمهورية الاسلامية هي الثمرة الاساسية لشجرة تاريخ البلد.

وشدد روحاني على ضرورة الاحتفال بيوم الجمهورية الإسلامية بالمعنى الحقيقي للكلمة واكد روحاني على وجوب المحافظة على ثلاثة ركائز تقوم عليها الدولة الايرانية هي الجمهورية والاسلامية والايرانية وقال يجب أن نعتني بها ونستفيد منها.

واشار رئيس مجلس الأمن الأعلى، إلى قلة معرفة المسؤولين الأمريكيين بإيران: "إن قلة معرفة المسؤولين الأمريكيين بإيران أمر مثير للسخرية". في الأشهر الأولى من كورونا، أخبر ترامب مسؤولًا في دولة أخرى أنه مستعد لمساعدة إيران بسبب تفشي كورونا ، وكانت تلك المساعدة تتمثل في التبرع بأربعة أجهزة للتنفس الصناعي فاجبته باننا على استعدادا لتصديرها الى اميركا.

وذكر روحاني أن المسؤولين الأمريكيين لم يعرفوا إيران بعد: لم يعرفوا إيران قبل الثورة ولا يعرفون ذلك الآن. وإذا فهموا هذه الأرض الذهبية ذات مرة، فإنهم سيتصرفون بشكل مختلف. كما قال قائد الثورة، إذا عادوا إلى خطة العمل المشترك الشاملة ، فستعود إيران إلى التزاماتها، إنها صفقة رابحة. لكن الأمريكيين لم يفهموا ولم ينتهزوا هذه الفرصة.

وأضاف: "إنهم يفعلون ذلك اليوم وغدًا، والرسائل التي نتلقاها منهم تظهر أن الإدارة الأمريكية الجديدة أيضًا بعيدة كل البعد عن فهم حقيقة إيران".

وقال الرئيس: "كل من يقول في العالم اليوم أن خطة العمل المشترك الشاملة هي أعلى اتفاق سياسي ويفتخر الجميع بها، يجب أن يعلموا أن العبء الثقيل لهذا الاتفاق تحملته أمة ايران العظيمة".

لقد أظهرت الأمة الإيرانية للعالم أنها ملتزمة سياسياً وقانونياً وأخلاقياً بالتزاماتها وتعمل سعياً وراء السلام وليس الحرب. وان أنشطتها الأساسية سلمية، لذا فقد قامت بعمل رائع للشعب الإيراني.

وشدد الرئيس على أن اليوم حرب اقتصادية فرضها علينا الأعداء ، وأضاف: "لم نكن المبادرين لهذه الحرب". حتى بعد أن فُرضت علينا هذه الحرب ، أوفينا بجميع التزاماتنا بعد مدة عام من الحظر وهو أكبر فخر معنوي وسياسي وتاريخي للأمة الإيرانية. لأنه على الرغم من تنصل الطرف الآخر من التزامته، فقد انتظرنا لمدة عام كامل قبل تخفيض التزامتنا.

وذكَّر روحاني: أولئك الذين يقولون اليوم إنه على الولايات المتحدة أن تبدأ أولاً أو أن تبدأ إيران، انتبهوا إلى حقيقة أن إيران تحملت عبء برجام وحدها لمدة عام. في العامين المقبلين، كان العبء الرئيسي للاتفاق يقع على عاتقنا.

/انتهى/

رمز الخبر 1913134

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 8 =