قوات الاحتلال تستهدف ماذن الاقصى وفلسطين تدعو العالم للتدخل

طالب الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية "نبيل أبو ردينة" المجتمع الدولي بالتحرك لوقف عدوان الاحتلال المستمر على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة.

وأفادت وكالة مهرللأنباء، انه اعتبر الناطق باسم الرئاسة هذه الممارسات عدوانا عنصريا على حرمة المقدسات وعلى حرية العبادة، وانتهاكا صارخا لمواثيق حقوق الإنسان العالمية.

واستنكر أبو ردينة هذه الجريمة العنصرية التي ارتكبتها شرطة الاحتلال ، محذرا من عواقب هذه السياسة العدوانية التي تنذر بتحويل الصراع إلى حرب دينية مفتوحة تقوض أركان السلم والأمن الدوليين، وهو ما تتحمل مسؤوليته حكومة الاحتلال بشكل كامل.

وكانت شرطة الإحتلال قد أقدمت مساء يوم الثلاثاء، على انتهاك حرمة الأقصى وقطع أسلاك الصوت عن مآذن المسجد ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء عبر مكبرات الصوت في اليوم الأول من شهر رمضان.

وذكرت مصادر محلية أن عناصر من شرطة الاحتلال اقتحموا مئذنتي المغاربة والأسباط وقطعوا الأسلاك الكهربائية الخاصة بمكبرات الصوت، ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء عبر مكبرات الصوت في اليوم الأول من رمضان.

وأكد الشهود أن ضباطا من الشرطة خلعوا باب مئذنة باب الأسباط واقتحموا سطح المئذنة وشرعوا بعملية تفتيش وتخريب.

وأثارت هذه الخطوة اعتراض دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، ودفعت السفير الأردني لدى الكيان الصهيوني، إلى تقديم احتجاج شديد اللهجة إلى السلطات الصهيونية، بحسب ما ذكرت القناة 12 العبرية.

ومنعت قوات الاحتلال المقدسيين من الإفطار في ساحة الغزالي قرب باب الأسباط في المسجد الأقصى.

وأقام فلسطينيون صلاة التراويح في ساحات وشوارع بالقدس المحتلة، مع اتخاذ التدابيرالاحترازية خشية فيروس كورونا.

/انتهى/

رمز الخبر 1913581

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =