مساعد الشؤون التنسيقية في الحرس الثوري يعلق على انفجار الرملة

علق نائب مساعد الشؤون التنسيقية في الحرس الثوري في ايران العميد محمد رضا نقدي على الانفجار الذي وقع يوم أمس الاربعاء في منشاة عسكرية حساسة للكيان الاسرائيلي، في مدينة الرملة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن علق نائب مساعد الشؤون التنسيقية في حرس الثورة الاسلامية في ايران العميد محمد رضا نقدي على الانفجار الذي وقع يوم أمس الاربعاء في منشاة عسكرية حساسة للكيان الاسرائيلي، في مدينة الرملة.

وقال العميد نقدي في تصريح للتلفزيون الايراني اليوم الخميس: حاول الصهاينة جاهدين التستر وعدم التفكير فيما حدث (أمس) ، لكن شدة الانفجارات كانت كبيرة لدرجة أن هذه التفجيرات الضخمة شاهدها مئات الآلاف من الاشخاص هذه الأحداث، ولم يتمكن الصهاينة من اخفاء دوي الانفجارات.

وتابع قائلا: كما أن حادثة أخرى وقعت في جنوب فلسطين المحتلة لا يمكن إخفاؤها (انفجار النقب)، ومن الطبيعي أنه عندما يرتكب أحد عملا شريرا فلا يتوقع أن لا يعود هذا الشر إلى نفسه.
واردف المساعد التنسيقي لقائد الحرس الثوري قائلا: بالطبع هذه الأحداث هي أمور صغيرة حيال الوضع المعقد الذي يواجهه الكيان الصهيوني اليوم، بما في ذلك الوضع الاجتماعي المقيد الذي لم يتم حله منذ شهور حتى الآن، وهم أنفسهم رأوا أنه ليس لديهم مستقبل من خلال توقعاتهم زىراساتهم المستقبلية.

ومضى العميد نقدي قائلا: استنتج قادة الصهاينة، وبمساعدة الأكاديميات العلمية للكيان الصهيوني، أنهم في طريقهم نحو الزوال، لذلك اختاروا باتاغونيا (في أميركا الجنوبية) ويقوم العديد من قادة الكيان الصهيوني ببناء الفيلات هناك، ويرون ان مستقبلهم سيكون هناك.

واردف يقول: من الأفضل للصهاينة أن يغادروا (الاراضي المحتلة) مبكراً ويقللوا مشاكلهم عن شعوب المنطقة، قبل أن يواجهوا ظروف معينة لن تكون لديهم فرصة حتى لبيع منازلهم.

/انتهى/

رمز الخبر 1913832

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =