سلامي : الكيان الصهيوني بأكمله تحت مرمى صواريخ المقاومة

اكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي ان الكيان الصهيوني باكمله تحت مرمى صواريخ المقاومة الاسلامية في فلسطين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان العميد سلامي قال في برنامج متلفز : عندما تقصف المقاومة حيفا بالصواريخ فيعنى ذلك ان مدى صواريخ المقاومة الاسلامية يصل الى 160 كيلومترا , وذلك يعني ان جميع مناطق الكيان الصهيوني تقع تحت مرمى صواريخ المقاومة الاسلامية الفلسطينية.
واضاف : بلا شك فان الاستراتيجية الامريكية الشرق اوسطية و في العالم الاسلامي كانت لسنوات مديدة رهينة سياسات الكيان الصهيوني.
وتابع قائلا : من وجهة نظر امريكا والكيان الصهيوني فان هذا الكيان يكون قويا عندما تكون دول الجوار واعداء الكيان الصهيوني ضعيفة , وان ما يجري في سوريا نتيجة هذه المعادلة الامريكية الصهيونية.
واضاف سلامي : ان احداث سوريا تهدف الى اضعاف هذا البلد والقضاء على حلقة الوصل في محور المقاومة.
واوضح سلامي ان تيار داعش في العراق ايضا يندرج في اطار السياسة الامريكية الصهيونية لاضعاف هذا البلد ومحور المقاومة , مضيفا : ان هدف الامريكا والصهاينة تقليص النفوذ الاقليمي للجمهورية الاسلامية الايرانية وتغيير موازنة القوى في المنطقة لصالح امريكا.
واردف يقول : ان حكومات مصر والاردن والسعودية تتبع السياسات الامريكية وهي مكملة لسياسات الكيان الصهيوني الغاصب.
وقال العميد سلامي : ان الغربيين حاولوا ان تكون حركات المنطقة في مواجهة سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية , واستبدال الخوف من ايران مكان الخوف من امريكا في المنطقة.
واضاف : ان الغربييين حاولوا ان يكون الفكر المزيف والرجعي والمتحجر باسم الاسلام في مواجهة الفكر الاسلامي الاصيل من اجل ايجاد هامش امني للكيان الصهيوني.
واشار نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الى ان المقاومة الفلسطينية في غزة استلهمت انموذج حزب الله في لبنان , وقال : ان الصهاينة وبعد الهزائم التي لحقت بهم خلال السنوات الماضية, هاجموا غزة بهدف ترميم صورتهم في القوة العسكرية , ومحو الهزائم التي الحقتها بهم المقاومة الاسلامية.
واشار العميد سلامي الى اطلاق مئات الصواريخ يوميا الى مختلف المناطق المحتلة , وقال : ان المقاومة الاسلامية في فلسطين في تمكنت في الوقت من انتاج القوة , وايصال مدى الصواريخ الى 160 كيلومترا.
واضاف : ان جميع الصهاينة في الاراضي المحتلة يشعرون حاليا بانعدام الامن , وان المعادلة الامنية في فلسطين المحتلة قد تغيرت.
وتابع نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية قائلا : ان حزب الله في لبنان جاهز في كل لحظة لقلب الموازنات في الاراضي المحتلة.
واكد سلامي ان كل ما تحقق في فلسطين هو عزة وقدرة ردع على اساس منطق المقاومة ومحور الاسلام.
واشار الى فشل مخابرات الكيان الصهيوني وعجزه امام قدرة المقاومة الاسلامية , مضيفا : ان الصهاينة لم يتمكنوا خلال هذه الفترة حتى من قتل مسؤولا هاما في المقاومة او تدمير مخازن الصواريخ.
واردف قائلا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تألوا جهدا من اجل احياء حركة المقاومة الفلسطينية ومنع الهيمنة الدموية لامريكا والصهاينة على العالم الاسلامي والحيلولة دون فقدان عزة المسلمين.
واضف سلامي : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وضعت في جدول اعمالها دعم المسلمين المظلومين سياسيا ومعنويا وماديا وجميع اشكال الدعم.
وقال نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية : ان الكيان الصهيوني منفصل عن امريكا جغرافيا فقط , وهو يشكل القسم الاساسي في مصالح واستراتيجية امريكا في العالم الاسلامي.
واردف قائلا : بسبب نفوذ امريكا في هيكلية الامم المتحدة , فان مجلس الامن لا يمكنه العمل خارج الارادة الامريكية ومثال ذلك نقض قرارات المجلس التي تدين الكيان الصهيوني الغاصب.
وتابع يقول : ان امريكا والامين العام للامم المتحدة والعديد من حكام الدول العربية يدعمون الكيان الصهيوني.
ولفت الى صمت بعض الدول العربية حيال جرائم الصهاينة في قطاع غزة , وقال : ان المقاومة الاسلامية شككت بشرعية حكام هذه الدول  ولهذا السبب فانهم يريدون تدمير فلسطين ولبنان وسوريا من اجل المحافظة على شرعيتهم.
وحول اقتراح مصر باعلان وقف اطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والكيان الصهيوني قال العميد سلامي : ان المقاومة الاسالامية لايمكنها القبول بالتهدئة التي يكون ضررها اكثر من الحرب.
واشار العميد سلامي الى ان الكيان الصهيوني يواجه حاليا 15 ازمة اجتماعية وانه محكوم عليه بالزوال./انتهى/
رمز الخبر 1839209

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =