من القدس إلى كابول؛ الإرهاب واحد

في تغريدته الثالثة خلال الأيام الأخيرة باللغة العربية دان الدكتور محسن رضائي أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في جمهورية إيران الإسلامية الجرائم الصهيونية ضد المعتكفين في المسجد الأقصى و العملية الإرهابية التي استهدفت مدرسة للبنات في كابول عاصمة أفغانستان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قدم الدكتور محسن رضائي مقارنة بين العمليتين الإجراميتين قائلًا إن كلاهما من مصدر واحد. و أضاف القائد العام الأسبق لقوات الحرس الثوري الإيراني أن "التدخل العسكري الأجنبي و الاحتلال لايجلبان إلا العنف و الإرهاب و العدوان" مضيفًا أنهما يستهدفان العلم و الإيمان في إشارة إلى المدرسة و المسجد، كما يستهدفان أمن المواطنين و استقرار الأوطان.

يذكر أن الدكتور محسن رضائي نشر تغريدته الأولى عشية يوم القدس العالمي و في أجواء هبّة المقدسيين، و الثانية كانت بعد زيارته لمدينة خرمشهر التي احتلتها قوات صدام خلال الحرب المفروضة على إيران في بداية الثمانينيّات من القرن الماضي، و تم تحريرها خلال عمليات تاريخية بطولية أيام قيادته العامة لقوات الحرس الثوري الإسلامي في العام ١٩٨٢. و لقد توعد الدكتور رضائي بأن القدس ستتحرر كما تحررت خرمشهر.

و لقد لاقت بعض تغريداته ترحيبًا واسعًا و نشرت عبر مختلف المنصات و المصادر الخبرية و الإعلامية في العالم العربي.

/انتهى/

رمز الخبر 1914371

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 12 =