العلاقات الايرانية الروسية متنامية طوال السنوات الثمان الماضية

صرّح الرئيس الإيراني " حسن روحاني"، خلال مراسم تدشين المشروع المشترك بين ايران وروسيا ان العلاقات بين طهران وموسكو سجّلت نموا في شتى المجالات طوال الاعوام الثمانية الماضية، مُثنياً على دور الرئيس الروسي في تحقيق هذا الانجاز.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن تلك التصريحات، جاءت خلال مراسم تدشين المشروع المشترك بين ايران وروسيا، لانشاء محطة الطاقة الكهربائية بسعة 1400 ميغاواط، في مدينة سيريك في محافظة "هرمزكان – جنوب".

وتابع روحاني، ان الاواصر بين ايران وروسيا في مرحلة ما بعد انتصار الثورة الاسلامية لطالما كانت جيدة، لكن السنوات الثماني الاخيرة سجلت مزيدا من النمو لهذا التعاون، وانني اعرب عن تقديري للحكومة الروسية وتاكيدا الرئيس بوتين على ما قدمته موسكو من تعاون مع طهران في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاقليمية.  

ولفت ان البلدين حققا تعاونا في غاية الاهمية ازاء الوضع السوري، "كما بنينا تعاونا ثلاثيا هاما مع اذربيجان حول منطقة القوقاز، فضلا عن تعاوننا المميز مع روسيا والدول الاعضاء في اتحاد اوراسيا، والخطوات الهامة التي اتخذناها مع الدول الصديقة بما فيها روسيا حول منطقة بحر قزوين وصياغة النظام القانوني لهذه البحيرة".  

كما نوه بالتعاون العسكري "الجيد" ولاسيما في المجالات الدفاعية بين ايران وروسيا؛ مبينا ان هذه الاواصر ازدادت قوة بعد شراء منظومة "اس 300" من هذا البلد.

وصرح رئيس الجمهورية : ان علاقاتنا مع روسيا اليوم، اصبحت واسعة جدا؛ روسيا جارة مهمة للغاية بالنسبة لايران تعاوننا معها يصب في خدمة مصالح الشعبين الايراني والروسي.

واكد، ان الجهود المشتركة بين موسكو وطهران في فيينا من اجل احياء الاتفاق النووي، تنطلق من العلاقات المميزة القائمة بين هذين البلدين.   

يذكر، ان رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني، دشّن عبر جهاز الفيديو صباح اليوم الخميس، 4 مشاريع وطنية تابعة لوزارة الطاقة، بالتزامن في 3 محافظات وهي : "هرمزكان جنوب" و"ايلام وكرمانشاه غرب".

رمز الخبر 1915215

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =