النمو الاقتصادي الإيراني أرغم الأميركان للجلوس على طاولة المحادثات بفيينا

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن "النمو الاقتصادي بنسبة 3.6 في المائة هو أحد أعظم الإنجازات الإيرانية في ظل هذه الظروف الصعبة"، مبينا أن النمو الاقتصادي قضية مهمة أرغمت الولايات المتحدة للجلوس على طاولة المحادثات بفيينا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في كلمته بجلسة مجلس الوزراء اليوم الاربعاء أكد روحاني أهمية المشاركة في الانتخابات ، معتبرا انها تساهم في تقرير مصير البلاد ، وتعزز قوة النظام الاسلامي الجمهوري.

ودعا الرئيس حسن روحاني ابناء الشعب الايراني الى المشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية التي ستجري بعد غد الجمعة ، مؤكدا ان الاعراض عن صناديق الاقتراع لن يحل اي مشكلة.

وفي جانب آخر من كلمته تطرق روحاني الى جهود حكومته لتحسين اوضاع البلاد خلال الثماني سنوات الاخيرة وخصوصا السنوات الثلاث الماضية حيث تواجه البلاد تشديد الحظر الامريكي والحرب الاقتصادية اضافة الى تداعيات انتشار فيروس كورونا ، وموضوع الجفاف الذي تشهده البلاد خلال هذا العام ، مؤكدا ان هذه المواضيع ستشهد انفراجا في المدة المتبقية لحكومته وهي شهران تقريبا.

كما أوضح روحاني، أن يوما ما كانت ايران مضطرة لتوريد او انتاج البنزين متدني المعايير، أما اليوم اكتفت ذاتيا وباتت من المصدرين وتعرض يوميا 76 مليون لتر يورو 4 ( معايير الانبعاثات الاوروبية)، وأن يتم تغطية عبر عائدات البنزين المساعدات المعيشية المقدمة لـ 60 مليون مواطن.

وأشار أن وبحسب بيانات المركزي الايراني فقد شهدت السنة المالية المنتهية 20 مارس/آذار 2021، نموا اقتصاديا بنسبة 3.6 بالمئة فيما بلغ  انكماش متوسط النمو الاقتصادي في العديد من الدول المتقدمة 4 بالمئة بالرغم من انها لاتواجه حربا اقتصادية مثل ايران.

واضاف أن القطاع الصناعي في الفترة المذكورة شهد زيادة بنسبة 7.1 بالمئة والزراعي 4.5 بالمئة عن السنة السابقة، وأن قطاع الخدمات لن ينكمش بالرغم من أنه شهد اوضاعا غير مناسبة.

واكد روحاني أن أهم نمو اقتصادي تحقق في الربع الاخير من السنة المالية الفائتة اي فترة 20 ديسمبر/كانون الاول 2020 – 20 مارس/آذار 2021 ، بحيث سجل الناتج المحلي الاجمالي ارتفاعا بنسبة 7.7 بالمئة.

/انتهى/

رمز الخبر 1915370

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =