امريكا يتوجب عليها التخلي عن الإرث الفاشل لترامب / كنا الطرف الاكثر فاعلية ونشاطا في فيينا

أكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم السبت، اننا لن نتفاوض الى ما لا نهاية، مصرحا اننا نعتقد ان التوصل الى اتفاق أمر ممكن، شريطة ان تتخذ أميركا قرارا بالتخلي عن الإرث الفاشل لترامب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم السبت، أكد قال اننا لن نتفاوض الى ما لا نهاية، مصرحا اننا نعتقد ان التوصل الى اتفاق أمر ممكن، شريطة ان تتخذ أميركا قرارا بالتخلي عن الإرث الفاشل لترامب.

وفي تغريدة له على تويتر كتب سعيد خطيب زادة: كنا الطرف الاكثر فاعلية ونشاطا في فيينا بسبب التزامنا الجاد في الحفاظ على الاتفاق الذي حاولت الولايات المتحدة تدميره، فيما قدمنا أغلب المسودات (في المفاوضات).

قال خطيب زادة انه مازلنا نعتقد ان التوصل الى اتفاق أمر ممكن، شريطة ان تقرر الولايات المتحدة التخلي عن الإرث الفاشل لترامب

وأضاف خطيب زادة: مازلنا نعتقد ان التوصل الى اتفاق أمر ممكن، شريطة ان تقرر الولايات المتحدة التخلي عن الإرث الفاشل لترامب، مصرحا: ان ايران لن تتفاوض الى ما لا نهاية.

وكانت الدول الاوروبية الثلاث (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) الى جانب أميركا والصين وروسيا قد توصلت في عام 2015 الى اتفاق مع ايران حول برنامجها النووي. وكان مقررا وفق هذا الاتفاق ان تتقبل ايران بعض القيود في أجزاء من برنامجها النووي، وفي المقابل يتم رفع حالات الحظر التي فرضت على طهران بذريعة برنامجها النووي.

وتابع، لكن الادارة الاميركية في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، انسحبت من الاتفاق النووي في ايار/مايو 2018 واستأنفت فرض الحظر على الجمهورية الاسلامية الايرانية بل وشددت حالات الحظر واضافت حالات جديدة، وأمهلت طهران الاطراف المتبقية في الاتفاق النووي سنة كاملة من اجل فسح المجال للسبل الديمقراطية ولتعويض ايران عن المنافع المترتبة على الاتفاق النووي والتي حرمت منها بسبب الانسحاب الاميركي من الاتفاق.

ورغم التزام الجانب الايراني بكل ما تم الاتفاق عليه، وبعد مضي مهلة السنة، اتخذت طهران عدة خطوات لتخفيف التزاماتها بالاتفاق النووي، جعلت بعد كل خطوة مهلة للجهد الدبلوماسي لضمان حقوقها، بما فيها عدم الالتزام بسقف نسبة التخصيب وحجم اليورانيوم المخصب وعدد اجهزة الطرد المركزي، وبعد مجيء جو بايدن الى رئاسة الادارة الاميركية انطلقت مفاوضات في فيينا لعودة الطرفين الى الاتفاق النووي، فيما اشترطت ايران الغاء كل حالات الحظر لعودتها الى التزاماتها بالاتفاق. إضافة الى مطالبتها بضمانة خطية بعدم انسحاب أميركا من الاتفاق مثلما فعل ترامب./انتهى/

رمز الخبر 1915647

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =