تجمع العلماء المسلمين يصدر بياناً حول تطورات الوضع الميداني في لبنان

اصدر تجمع العلماء المسلمين في لبنان بيانا تعليقا على تطورات الوضع الميداني في لبنان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه من الطبيعي وليس مفاجئاً لمن خبر المقاومة أنها لن تسلم للعدو الصهيوني خرقه لمعادلة الردع ومحاولته فرض قواعد جديدة للاشتباك، معتمداً على أنها محرجة بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الوطن والمواطن، ذلك أن الكرامة الوطنية تحتل المرتبة الأولى عندها وعند كل شريف يأبى السكوت على الضيم ولا يرضى أن تمس كرامته ويسكت لأن أوضاعه الاقتصادية صعبة، فجاء رد المقاومة الإسلامية اليوم على القصف الصهيوني ليعزز المعادلة التي أرستها المقاومة إن كل اعتداء سيُرَد عليه بمثله، واختيار اسم العملية باسم الشهيدين علي كامل محسن ومحمد قاسم طحان هي للتأكيد على أن الحساب بالنسبة إليهما ما زال مفتوحاً وعلى العدو أن يتوقع في أي لحظة تختارها المقاومة رداً مناسباً على اغتياله لهما.

إن العدو الصهيوني أمام خيارين إما أن يوسع عملياته وهذا ما يستدعي جر الأمور إلى مواجهة واسعة وهو قطعاً غير قادر على تحمل تبعات هذا الأمر، أو أن يسكت ويكتفي بتلقي رسالة المقاومة وبالتالي تعود المعادلة التي رسمتها المقاومة لتحكم مسار العمليات على الجبهة.

إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ نتوجه بالتحية للمقاومة الإسلامية على ردها الصاعق والمزلزل على العدو الصهيوني نستنكر الصوت الممجوج صهيوني الهوى والانتماء الذي أراد أن يدافع عن الصهاينة بإلقاء اللوم على المقاومة بأنها لم تراعِ الأوضاع الصعبة التي يمر بها الوطن متناسياً ومتعامياً عما فعله أنصاره بالأمس بمسيرة الحزب الشيوعي اللبناني من تعد سافر على القيم الإنسانية والأخلاقية لمن أراد أن يستنكر هذه الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها الوطن.

وبنفس الوقت يعتبر التجمع أن محاولة البعض ربط ما حصل بأحداث إقليمية يدل إما على غباء سياسي أو ارتباط بمحور الشر الصهيوأميركي، وندعوه لإعادة النظر بما يقول انطلاقاً من الكرامة الوطنية لا إرضاء لحكام دول التطبيع مع العدو الصهيوني.

إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ نتوجه بالتحية للمير طلال أرسلان على موقفه الوطني الذي يعبر عن حقيقة الوطنيين الشرفاء من آل معروف، نستنكر بشدة ما قام به بعض فلول عملاء جيش العميل لحد بالإخوة المقاومين العائدين من عملية الرد البطولية، ونطالب الجيش اللبناني بالتعاون مع الشرفاء في شويا اعتقال الفاعلين للتحقيق معهم في خلفيات ما فعلوا وتَلَمّس الأيادي الصهيونية التي تقف ورائهم.

أخيراً يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية لقيادة المقاومة على قرارها الصائب بالرد حيث يكون الرد واجباً شرعياً ووطنياً، والصبر والسكوت عن الفتنة حيث يكون الصبر وكظم الغيظ واجباً شرعياً ووطنياً، وهذه الميزة هي التي ستكون سبباً في النصر النهائي للمقاومة ومحورها على العدو الصهيوني الذي بات زمان زواله قريباً جداً./انتهى/

رمز الخبر 1916764

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 14 =