طهران تؤكد دعمها لمبادرات الأمم المتحدة الرامية لايجاد حل للازمة القائمة بأفغانستان

شدد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان على دور الامم المتحدة في ارساء السلام والامن في افغانستان، مؤكدا دعم طهران لمبادراتها الرامية لايجاد حل للازمة القائمة بهذا البلد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قال عبداللهيان، لدى لقائه مبعوث الامم المتحدة في شؤون افغانستان جان أرنو يوم الاحد، إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد على الحوار الافغاني - الافغاني بمشاركة جميع الاطراف في هذا البلد.

وعدّ ارساء الامن والاستقرار في افغانستان والحد من توجّه اللاجئين الى المناطق الحدودية يكتسب الاهمية مؤكدا على ضرورة اعتماد الوحدة بين جميع الاطراف بهذا البلد.

ونوه الى دور الامم المتحدة في ارساء السلام والامن في افغانستان، مؤكدا دعم طهران لمبادراتها الرامية لايجاد حل للازمة القائمة بهذا البلد.

وانتقد عبد اللهيان في ذات الوقت الامم المتحدة لعدم اتخاذها خطوات فاعلة تجاه التطورات الاخيرة في افغانستان.

وعدّ عبداللهيان ممارسات الاميركيين غير المسؤولة وتأثيرات الاحتلال قد ضاعفت من مآسي الشعب الأفغاني المضطهد.

وشدد: لاينبغي الاستمرار في رؤية اللامسؤولية من الأميركيين وتلكؤ الأمم المتحدة.

من جهته أكد جان أرنو، خلال الاجتماع على دور بلدان الجوار، لاسيما إيران ، في ايجاد حل للصراع الناشب في أفغانستان ، وقال: "يجب أن يكون هناك إجماع دولي أقوى بشأن أفغانستان وهذه القضية تتطلب دعم دول الجوار".

وشدّد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، لدى ختام الاجتماع ، على ضرورة تقديم الدعم لايجاد حل سياسي للأزمة الأفغانية ، مثمناً الدور البنّاء للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

رمز الخبر 1916831

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =