توفير المشتقات النفطية سيكون خطوة باتجاه فك الحصار عن لبنان

بعد إعلان السيد حسن نصر الله عن انطلاق أول سفينة محمّلة بالوقود من إيران إلى لبنان، اعتبر عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي أن توفير المشتقات النفطية سيكون خطوة باتجاه فك الحصار عن لبنان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال ‏عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، إن اعتبار الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن السفينة التي تحمل المشتقات النفطية للبنان أرضاً لبنانية "لا تعني إهداراً للسيادة بل امتداداً للسيادة ودفاعاً عنها".

وأضاف الحوثي أن "من يقول عكس ذلك فلديه فهم غير صحيح لأن حماية مصالح لبنان حماية لسيادته".

ورأى أنه ‏"في حال تمّ توفير المشتقات النفطية للبنان، ستكون خطوة باتجاه فك حصار آخر".

وكان السيد نصر الله أعلن قبل يوم أنه "ساعات وتبحر أول سفينة نفطية إيرانية إلى لبنان، ونحذّر من الخطأ معنا"، وقال: "من لحظة إبحار السفينة ستعتبر أرضاً لبنانية".

واعتبر أن "السفارة الأميركية في لبنان هي سفارة تواطؤٍ على الشعب اللبناني".

ويشهد لبنان إقفالاً عاماً لمحطات المحروقات، باستثناء عدد قليل منها، تقف أمامها طوابير من السيارات لتعبئة الوقود، بينما أُطفئت معظم مولدات الكهرباء في المراكز التجارية بسبب الشحّ في مادة المازوت، وأطلقت بعض المستشفيات الصرخات لإنقاذها. ويعاني لبنان أزمة حادة في تأمين الكهرباء.

وفي إثر أزمة الكهرباء والمحروقات، يقطع اللبنانيون يومياً الطرقات في معظم المناطق في لبنان. فيما تداول ناشطون مشاهد لاستيلاء عدد من الشبّان على صهاريج لنقل المحروقات.

/انتهى/

رمز الخبر 1917124

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =