العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

أشار خبراء ومحللون سياسيون خلال اجتماع تحت عنوان "لبنان ومعادلة المقاومة الجديدة" إلى العقد الرابع من حرب الولايات المتحدة على لبنان وإنتاج ضغط اجتماعي على محور المقاومة في المنطقة.

وكالة مهر للأنباء-القسم الدولي: رغم انشغال لبنان في الفتن الداخلية والتدخلات الخارجية وعدم قدرتها على تشكيل حكومة، إلا أن قوة المقاومة منعته من الانهيار. في حين أن الایالات المتحدة مارست ضغوطات كبيرة على لبنان خلال السنوات الماضية، وحاول النظام الصهيوني عدة مرات في فتح نافذة حرب بجنوب لبنان.

لكن الوجود القوي والحاسم لـ "حزب الله" وردود الفعل في الوقت المناسب جعلهم يتوقفون عن تلك الأفكار والأوهام العدوانية في أذهان الصهاينة. ومع ذلك، فان لبنان يتعرض لضغوط اقتصادية غير مسبوقة من الولايات المتحدة وحلفائها.

وفي هذا السياق، طالب حزب الله في مواجهة تيار الاستكبار باستيراد النفط والبنزين من إيران، وحذر السيد حسن نصر الله من أي تعدي على سفن المقاومة، يعتبر هجومًا على الأراضي اللبنانية. ولكن بهذه الطريقة العقلانية للمقاومة فانها تسيطر على المواقف بذكاء. من أجل بقاء لبنان ومنع استئناف الحرب الأهلية في البلاد، سيكون بمثابة نموذج لأقطاب المقاومة الأخرى في العالم الإسلامي لاتخاذ إجراءات سياسية.

وفي هذا الصدد، عُقد اجتماع "لبنان ومعادلة المقاومة الجديدة"، اليوم الثلاثاء، بحضور خبراء ومحللين سياسيين بالتعاون مع راديو الحوار في وكالة مهر للأنباء. بحضور عدد من الضيوف و هم: السيد رضا صدر الحسيني (خبير غربي آسيا) وعلي صمد زاده (خبير سياسي) ومحمد علي مهتدي (خبير غربي آسيا) ومهدي عزيزي (مدير تحرير الأخبار الخارجية في وكالة مهر للأنباء).

العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

وأكد مهدي عزيزي، مدير تحرير الأخبار الخارجية في وكالة مهر للأنباء، في الاجتماع: "جزء من أزمة الفراغ السياسي في لبنان لا علاقة له بالعامين الماضيين، لأن مثل هذه الأزمة لوحظت في الهيكل السياسي اللبناني في الآونة الأخيرة." بالاضافة الى أن جزء من الأزمة ينبع من التركيبة السياسية اللبنانية القائمة على المحاصصة. وفي الواقع، أن طبيعة البنية السياسية في لبنان خلقت فراغًا سياسيًا.

وأضاف أن العامل الثاني الذي يخلق فراغًا سياسيًا في لبنان هو التدخل الخارجي للولايات المتحدة وأوروبا في ذلك البلد. والغرض الأساسي من هذه التدخلات هو زيادة الضغط على حزب الله لنزع سلاحه. واضاف "في الحقيقة يحاول الاميركيون والاوروبيون تحميل حزب الله المسؤولية عن كل الازمات والمشاكل في لبنان بما في ذلك ازمة الكهرباء والوقود".

وان الأمريكيون والأوروبيون يحاولون تحميل حزب الله مسؤولية كل الأزمات والمشاكل في لبنان، بما في ذلك أزمتي الكهرباء والمحروقات.

وذكّر السید عزيزي الولايات المتحدة وأوروبا تسعيان إلى عدم تشكيل حكومة قوية وقادرة في لبنان لأنهما يران مصالح النظام الصهيوني في هذا الموضوع. تسعى الولايات المتحدة إلى بيئة آمنة لإسرائيل.كما أن مصالح إسرائيل تتطلب تدخل الولايات المتحدة وأوروبا في شؤون لبنان الداخلية.

من الواضح أن حزب الله أدى دوره في الأمور الداخلية بلبنان على أكمل وجه. كما أنهم لم يستخدمو أبدا شرعيتهم و اسحلتهم لمصالحم الخاصة. كما أن أسحلتهم كانت موجهة دائما الى العدو الصهيوني الاسرائيلي. و هنا يمكننا الاشارة الى حوادث منطقة "خلده" في بيروت على سبيل المثال.

وتابع: "لكن حكمة وحنكة حزب الله حالت دون أن تقود هذه المجموعة إلى الحرب الأهلية في لبنان، وفي الوقت الحالي، تتركز الجهود الخارجية على نزع سلاح حزب الله. من جهة أخرى، تحاول بعض الأطراف العربية وعلى رأسها السعودية منع تشكيل حكومة لبنانية بالتدخل غير المبرر في الشؤون الداخلية اللبنانية. وهذا يدل على أن العديد من الأطراف الإقليمية و غير الإقليمية لا تريد تشكيل حكومة لبنانية جديدة".

وفي إشارة إلى استيراد الوقود من إيران من قبل حزب الله في لبنان، قال: "نشهد الآن تشكيل رادع جديد في خطاب المقاومة، وهو الردع الاقتصادي".بعد أن أرسلت إيران حاملة وقود إلى لبنان، رأينا أن بعض الأطراف المحلية، بما في ذلك المستقبل و 14 آذار، بدأت في معارضة المشروع. وفي الوقت نفسه،و في هذا الصدد أطلقت وسائل إعلام النظام الصهيوني دعاية مسمومة.

وشدد عزيزي: "في الواقع، تسعى بعض الأطراف المحلية في لبنان، إلى جانب جهات خارجية، إلى استمرار الأزمة في هذا البلد، لاعتقادهم أنه في مثل هذه الظروف، يمكنهم تنفيذ خطة حزب الله لنزع السلاح، ومع ذلك ، فإن استيراد حزب الله للوقود من إيران عزز الدعم الشعبي للحزب. وأعرب الرأي العام عن ارتياحه لهذه القضية".

العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

وتابع سيد رضا صدر الحسيني في كلمته: لقد مر لبنان بالعديد من التقلبات في العقود القليلة الماضية، لكننا هنا سنتحدث عن تطورات العام الماضي. ان الكارثة الكبرى للانفجار المروع الذي حصل في بيروت العام الماضي، وجه ضربة قاتلة للبنان.

وأشار الخبير والمحلل السياسي إلى أنه "بعد هذه الحادثة، كان من المؤسف أن العمود الفقري الاقتصادي اللبناني عانى من مشاكل كبيرة. بعد ذلك، انخفضت عائدات لبنان من النقد الأجنبي. والسبب في ذلك أن السياحة في لبنان وصلت إلى الصفر تقريباً.

وتابع: "خلال هذه الفترة، شهدنا عقوبات أمريكية على لبنان؛ تهدف العقوبات إلى تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان. من خلال هذه العقوبات، سعت الولايات المتحدة وإسرائيل إلى خلق جو غير آمن في لبنان".

وقال صدر الحسيني: "رغم كل هذه التحديات، استطاع حزب الله اللبناني بقيادة السيد حسن نصر الله، بمساعدة شخصيات مثل ميشال عون ونبيه بري، مقاومة الولايات المتحدة والنظام الصهيوني". لذلك، علّم اللبنانيون النظام الصهيوني أنه غير قادر على استغلال البيئة الاقتصادية وبعض الاضطرابات الداخلية في لبنان للاستيلاء على أراضيه. علم اللبنانيون النظام الصهيوني أنه غير قادر على الاستيلاء على الأراضي اللبنانية بسبب الوضع الاقتصادي وبعض الاضطرابات الداخلية في لبنان.

وأضاف الخبير والمحلل السياسي: حزب الله في لبنان في مجال استيراد الوقود من الجمهورية الإسلامية الإيرانية أظهر قوته وتأثيره الاجتماعي للأمريكيين وأظهر أنه يستطيع بسهولة تحديد وتلبية الاحتياجات الاستراتيجية للشعب اللبناني.

العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

وقال خبير الشؤون السياسية علي صمد زاده: "الولايات المتحدة وضعت على جدول أعمالها استراتيجية الضغط الاجتماعي ضد المقاومة منذ عام 2019، لقد فرضوا عقوبات على لبنان من أجل زيادة ضغطهم الاجتماعي على الشعب اللبناني".

وتابع: "يمكن أن نذكر الاحتجاجات ضد رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي كمثال، والتي أدت في النهاية إلى استقالته. كما جاء اغتيال قادة المقاومة بالقرب من مطار بغداد نتيجة نفس الضغوط الاجتماعية. وقد استمر الضغوطات في أكثر من أي بلد آخر، وتمت محاولة التوقف عن خدمة الناس مع استغلال الفراغ السياسي في هذا البلد، مما أدى الى إغضاب الناس.

وقال "مع ذلك، لعب حزب الله في لبنان دورًا فاعلًا في التعامل مع الأزمات الاجتماعية في البلادن ومثال على ذلك دور حزب الله في مكافحة فيروس كورونا الذي تم من خلال وزير الصحة اللبناني".

وأضاف: "يجب أن يقال إن تصرف وزير الصحة اللبناني ضد كورونا كان رائعا جدا وسلط الضوء على دور حزب الله في حل الأزمات الاجتماعية في هذا البلد، اليوم وبفضل هذه الجهود بات وضع كورونا في لبنان مقبولا. وهذا يدل على أن حزب الله قد أولى اهتماماً خاصاً للخدمات الصحية. كما برز حزب الله كقوة في الخدمات الاجتماعية الأخرى".

وقال صمد زاده: لقد أصبح حزب الله اليوم جماعة تتبعها مجموعات مقاومة أخرى. على سبيل المثال، يجب أن نذكر معركة سيف القدس خلقت فصائل المقاومة الفلسطينية خلالها رادعًا رئيسيًا ضد الصهاينة. هذا الرادع مستوحى من قوة الردع التي كان حزب الله قد خلقها في السابق ضد الصهاينة.

وقال: "حزب الله اللبناني أظهر أنه لا ينتظر أبدًا أن يتصرف العدو بشكل مفاجئ وسلبي، وقد أثبتت هذه المجموعة أنها دائماً تمتلك إدارة المشهد وإدارة التطورات. خلال الأحداث الأخيرة في لبنان، رأينا أن حزب الله بحكمته و فطنته لم يترك مجالا لحدوث الحرب الأهلية، رغم الجهود الخارجية".

وقال صمد زاده: "إذا أردنا مقارنة مستوى العداء في لبنان بالقدرات الداخلية للمقاومة، يجب أن نقول إن حجم العداء والحقد لدى الأمريكيين لا يقارن مع قوة لبنان.

العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

واردف محمد علي مهتدي الخبير في شؤون غرب آسيا إن المقاومة في لبنان هي العنصر الأهم في المعادلة الإقليمية.و ان هذه المقاومة لا تقتصر على لبنان. المقاومة مرتبطة بحزب الله في دول أخرى منها فلسطين وسوريا واليمن والعراق .. لعب حزب الله اللبناني حتى الآن دورًا رئيسيًا في إمداد فصائل المقاومة الفلسطينية بالسلاح في قطاع غزة.

وقال "ما أريد أن أشير إليه هو أنه ليس لدينا خيار سوى المقاومة، وأعلن وزير الحرب الإسرائيلي بني غانتس، أن السلطة الفلسطينية كنز استراتيجي لإسرائيل. هذه وصمة عار على السلطة الفلسطينية. ولم تحقق شيئاً عن طريق التفاوض.

وأضاف: "ما يجري في لبنان هو حرب أمريكية من الجيل الرابع على هذا البلد. بعد اليأس من الحل العسكري للبنان قرر الأمريكيون استخدام حلول أخرى. لهذا السبب، وضعوا الحرب الناعمة والحرب الاقتصادية على جدول أعمالهم. يمكن تعريف العقوبات الاقتصادية بنفس الطريقة. كان الهدف الرئيسي للأميركيين انهيار لبنان. منذ اليوم الأول لهذه الحرب الاقتصادية، أصبحت مواجهة حزب الله على جدول الأعمال. عمل أثر بالطبع على كل اللبنانيين.

العقد الرابع من الحرب الأمريكية على لبنان / إنتاج ضغوط اجتماعية ضد المقاومة

وفي إشارة إلى استيراد حزب الله للوقود من جمهورية إيران الإسلامية، قال الخبير والمحلل في شؤون غرب آسيا: "ما فعله حزب الله لا ينبغي اعتباره تدبيراً اقتصادياً فقط، بل هو عملية إنقاذ للشعب اللبناني".

/انتهى/

رمز الخبر 1917504

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =