تداعيات إنسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان

أدى رحيل الرئيس الديمقراطي جو بايدن من أفغانستان مرة أخرى إلى جعل الحاجة إلى إنشاء "جيش أوروبي" موضوعاً ساخناً بين منتقدي السياسات الأمريكية في الدول الأوروبية.

وكالة مهر للأنباء: المدافعين عن "الحكم الذاتي الاستراتيجي الأوروبي" يعتقدون أن على الاتحاد الأوروبي المحاولة في تقليل اعتماده على الولايات المتحدة في مختلف مجالات الدفاع والسياسة والاقتصاد والتمويل والصحة إلى الطريق ليكون قادرا على خدمة مصالحها في جميع أنحاء العالم.

عندما دعا إيمانويل ماكرون إلى "السيادة الأوروبية" تصاعد الجدل حول الاستقلال الاستراتيجي للاتحاد الأوروبي وتشكيل جيش أوروبي في أواخر عام 2010، تليها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي طلبت من الشعب الأوروبي تقرير مصير أوروبا بنفسهم. كما يجب ألا تعتمد أوروبا على الولايات المتحدة من أجل الأمن.

كان الانسحاب الأمريكي أحادي الجانب من اتفاقية باريس للمناخ في عهد دونالد ترامب، على الرغم من المعارضة الأوروبية، وكذلك انسحابه أحادي الجانب من الاتفاق النووي مع إيران وعدم قدرة أوروبا على اتخاذ خطوات جادة للحفاظ على الاتفاق النووي في السنوات الأخيرة الماضية ماهو الا دليلا على الضعف السياسي و المالي و الأمني لأوروبا.

على الرغم من أن العديد من معارضي "الحكم الذاتي الأوروبي الاستراتيجي" والمدافعين عن تعزيز العلاقات الأطلسية حاولوا أن ينسبوا تطورات ذلك الوقت إلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وأعربوا عن أملهم بأن يكون رحيله حللا لجميع المشاكل، لكن رحيل جو بايدن غير المسؤول من أفغانستان وعدم اخذه بعين الاعتبار منافع و متطلبات الاتحاد الأوروبي،مرة أخرى يؤكد على أهمية وصول أوروبا إلى الحكم الذاتي الاستراتيجي.

أدت الخلافات التجارية بين الصين والولايات المتحدة واحتمالية توصل الطرفين الى الاتفاق حول بعض القضايا دون اخذ المصالح الأوروبية بعين الاعتبار أعطى دافع أكبرلاستقلال اوروبا عن الولايات المتحدة

كما أدت الخلافات التجارية بين الصين والولايات المتحدة واحتمالية توصل الطرفين الى الاتفاق حول بعض القضايا دون اخذ المصالح الأوروبية بعين الاعتبار أعطى دافع أكبرلاستقلال اوروبا عن الولايات المتحدة.

وفي أحدث التطورات الأخيرة في أفغانستان، اقترح وزير الدفاع الألماني "أنغريت كرامب كارينباور" ونظيره السلوفيني في مؤتمر صحفي يوم الخميس تشكيل تحالف عسكري أوروبي مستقل عن الولايات المتحدة.

ونقلا عن وكالة "رويترز" قال وزير الدفاع الألماني في اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في سيلفانيا "هناك قدرة عسكرية في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي"

وأضاف كارنباور: "السؤال الرئيسي هو كيف يجب أن نستخدم مستقبل السياسة الأمنية والدفاعية الأوروبية معًا ".

وكتب وزير الدفاع الألماني في تغريدة على تويتر على هامش الاجتماع " يمكن البدء باتخاذ اجراءات عملية من قبل الدول المهتمة بالاتحاد الأوروبي بعد انتخاب جميع الأعضاء".

كتب وزير الدفاع الألماني في تغريدة على تويتر على هامش الاجتماع " يمكن البدء باتخاذ اجراءات عملية من قبل الدول المهتمة بالاتحاد الأوروبي بعد انتخاب جميع الأعضاء"

في وقت سابق قال رئيس المجلس الأوروبي " تشارلز ميشيل" برأيي أننا لسنا بحاجة إلى حدث جيوسياسي آخر لتبرير أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتمتع بمزيد من الاستقلالية في صنع القرار والقدرة على العمل على الصعيد العالمي".

وكتب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية " جوزيف بوريل" في مذكرة بصحيفة نيويورك تايمز حول التعاون الأوروبي مع الولايات المتحدة في أفغانستان قائلا: "لكن في النهاية، حددت واشنطن توقيت وطبيعة الانسحاب ونحن الأوروبيين - ليس فقط بسبب مغادرة مطار كابول ولكن أيضًا بسبب قضايا أوسع - وجدنا أنفسنا معتمدين على القرارات الأمريكية ويجب أن يكون هذا جرس إنذار لأولئك الذين يهتمون بوحدة الأطلسي.

/انتهى/

رمز الخبر 1917673

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =