طهران مستعده لتسهيل وصول المساعدات لافغانستان

اكد وزير الخارجية الإيراني لنظيره البريطاني، خلال اتصال هاتفي، استعداد طهران لتسهيل وصول المساعدات لافغانستان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان وزير الخارجية الإيراني، امير عبداللهيان، اكد لنظيره البريطاني، دومينيك راب، استعداد طهران لتسهيل وصول المساعدات لأفغانستان.

وصرحت الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية، ان تصريحات امير عبداللهيان هذه جاءت اليوم الاثنين، خلال الاتصال الهاتفي لوزير الخارجية البريطاني "دومينيك راب".

واعرب وزير الخارجية في هذا الاتصال، عن اسفه للتداعيات الناجمة عن سياسات واشنطن الخاطئة ودول غربية اخرى قبال افغانستان؛ مؤكدا ان استتاب الامن والاستقرار في هذا البلد مرهون بتشكيل حكومة شاملة تضم كافة الاقوام ومن خلال تحكيم لغة الحوار بعيدا عن العنف والتركيز على ارادة الشعب والتصدي الحقيقي للارهاب. 

ونوه بإيواء 4 ملايين مواطن افغاني في اراضي الجمهورية الاسلامية الايرانية على مدى اكثر من 4 عقود مضت؛ مؤكدا في هذا السياق على المسؤولية الدولية الجماعية والمستديمة بشأن الحد من موجات النازحين الجديدة ومكافحة المخدرات.  

وكما اكد على استعداد ايران التام لتسهيل وصول المساعدات الانسانية الى افغانستان.

وردا على سؤال نظيره البريطاني، جدد وزير الخارجية الايراني التاكيد على مطالب الجمهورية الاسلامية المتمثلة في الغاء كامل الحظر اللاقانوني، وقال : ان الحكومة الايرانية الجديدة، ماضية في مشاوراتها على الصعيد الداخلي حول كيفية استمرار المفاوضات في فيينا.

واضاف امير عبد اللهيان : ان المفاوضات التي تحقق نتائج ملموسة وتضمن حقوق ومصالح الشعب الايراني، سيكون مرحبا بها.

وطالب الحكومة البريطانية باتخاذ الخطوات في سياق اعادة الثقة ومعالجة بعض المشاكل على صعيد العلاقات بين طهران ولندن؛ مصرحا ان "الاجراءات البناءة والعملانية من جانب بريطانيا في هذا المجال، ستلقى ترحيب الجمهورية الاسلامية الايرانية".

وهنأ وزير الخارجية البريطاني، بتولي امير عبداللهيان حقيبة الخارجية في الحكومة الجديدة؛ متطلعا الى توسيع العلاقات في مختلف المجالات وبناء على الفهم المتبادل بين لندن وطهران.

واكد "راب" في هذا الاتصال، على التزام بريطانيا العملي بشأن تسديد مطالب ايران. 

وورد في هذا التقرير ايضا، بان وزيري الخارجية الايراني والبريطاني اتفقا على مواصلة المباحثات الثنائية في اطار اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة./انتهى/

رمز الخبر 1917914

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =