لا يوجد توتر على حدود البلاد/ زوال أمريكا حتمية يؤكدها شُهداءٌ من أهلها

صرح نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد "علي فدوي" _على هامش المؤتمر الدولي لمجاهدي المنفى_ بخصوص التوترات الأخيرة على الحدود الشمالية الشرقية للبلاد، بأنه " تحدث في تلك المنطقة بعض الأعمال الشيطانية إلا أنها لا تصل إلى حد التوتر الأمني"

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أن العميد" فدوي" قال؛ على هامش المؤتمر الدولي السادس للمجاهدين في المنفى، الذي عُقِد، ظهر اليوم الأربعاء بمجمع "تلاش" الثقافي بطهران؛ مجيباً على سؤال حول التوترات الأخيرة في شمال شرق إيران: "يمكن أن يكون هناك بعض الأعمال الشيطانية في تلك المنطقة لكنها لا تصل إلى حد التوتر".

وتابع فدوي، لقد حاولت أمريكا بقدها وقديدها وإمكاناتها المادية وبمساعدة حلفائها أن تصنع حالة من التوتر في البلاد ولم تستطيع ذلك، فمن الطبيعي أن تعبر هذه الأعمال الشيطانية مرور الكرام ولا تصنع لنا حالة من التوتر.

وأضاف العميد فدوي خلال اللقاء: لا يوجد معنى للهزيمة والإنكسار لمن كان في فسطاط الحق، وذلك لأن هؤلاء الأشخاص على استعداد أن يضحوا بأرواحهم في سبيل تحقيق الأهداف المُتصلة برضاء الله وإحقاق الحق، ولكن من هم في فسطاط الباطل يلهثون وراء المكاسب المادية والدنيوية وليسوا على استعداد أن يضحوا بأرواحهم ولذلك فإن مصيرهم الحتمي هو الهزيمة.

وعرّج فدوي على شعار المؤتمر الدولي لمجاهدي المنفى "زوال أمريكا" بالقول: إن زوال أمريكا ليس مجرد شعار نتبناه ونقوله، إنما هوة حقيقة يؤكدها العلماء وأصحاب الفكر في الداخل الأمريكي وفي مختلف نقاط العالم.

/إنتهى/

رمز الخبر 1918635

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =