سنبذل الغالي والنفيس كي تعود الأمة إلى واقعها الوحدوي

صرّح السفير اليمني في إيران السيد "إبراهيم الديلمي"، خلال فعالية أقامها إتحاد طلاب اليمن ومؤسسة "بنيان" التنموية، بمناسبة المولد النبوي الشريف تحت عنوان "محمد رسول الله رمزٌ للوحدة الإسلامية"، أنه "لا سبيل أمام ابناء أمتنا الإسلامية إلا خوض هذا المُعترك الوحدوي من أجل بناء قوتها لمواجهة الإستكبار"

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن السفير اليمني في إيران السيد "إبراهيم الديلمي" أكد في حوار له لمراسل وكالة مهر للأنباء على أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف، مشيراً إلى أهمية الوحدة الإسلامية في سبيل مواجهة مشاريع الإستكبار العالمي.

وتابع سعادة السفير: تأتي هذه الفعالية التي تعم الكثير من أقطار الأمة الإسلامية، للتأكيد على ضرورة إرتباط الأمة بنبيها وقائدها، وتجديد البيعة السنوية والمتتالية لهذا القائد العظيم، الذي من خلاله تستطيع الأمة أن تبني وحدتها لكي تتمكن من مواجهة المشاريع التي تستهدفها.

وأكد السيد إبراهيم الديلمي أنه "لا سبيل أمام ابناء أمتنا الإسلامية إلا خوض هذا المُعترك الوحدوي من أجل بناء قوّتها لمواجهة الإستكبارالصهيوني والأمريكي الذي يعبث بها ويدمرها ويوجد الحروب والخلافات والشقاقات فيما بين أبناء الأمة الإسلامية

وعن أهمية إحياء هذه الفعاليات قال السفير اليمني لدى طهران: "مثل هذه الفعاليات صرخة في هذا الليل المظلم والحالك السواد الذي تعاني منه أمتنا ،عساها تستيقظ من سباتها العميق.

وختم سعادة السفير بقوله: "إن شاء الله نحن على مسير طريق الوحدة الإسلامية، سوف نبذل الغالي والنفيس لكي تعود الأمة إلى رشدها وإلى واقعها الوحدوي لتتمكن من النهوض على أقدامها ولتمثل بحق أنها خير أمة أخرجت للناس.

وتعيش إيران خلال هذا الإسبوع أجواء "أسبوع الوحدة الإسلامية" في لفتة منها إلى أهمية إتخاذ يوم مولد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) منطلقاً للوحدة الإسلامية.

/إنتهى/

رمز الخبر 1919163

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =