نؤكد على مساندة الشعب الأفغاني لتجاوز مُخلّفات 20 عام من الإحتلال الأمريكي

اكد وزير الخارجية الايراني؛ على هامش مؤتمر وزراء خارجية الجوار الافغاني، على ضرورة "قيام المجتمع الدولي والدول المجاورة بمساعدة الشعب الافغاني، للخروج من هذه المرحلة الصعبة التي خلفها 20 عاما من الاحتلال والتحريض على الحرب من قبل الولايات المتحدة و حلفائها في افغانستان".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبد اللهيان" قال في تصريح له "نؤكد جميعا على ضرورة قيام المجتمع الدولي والدول المجاورة بمساعدة الشعب الافغاني"، مضيفاً :" نركز على وقوف الافغان معاً ليتمتعوا بالوحدة الوطنية وليخرجوا من هذه الاوقات الصعبة".

وصرح أمير عبد اللهيان: "نحن على اتصال مع جميع الاطراف الافغانية ونحن على اتصال مع هيئة الحكم في افغانستان على المستوى الامني".

واكد: "خلال اتصالاتنا ومحادثاتنا مع الاطراف الافغانية ، حذرنا المسؤولين في أفغانستان من ان الاعمال الارهابية في افغانستان يجب ألا تُعرّض حدود الدول المجاورة للخطر".

وقال "نؤكد جميعا على ضرورة قيام دول الجوار والمجتمع الدولي بمساعدة شعب افغانستان للخروج من هذه المرحلة الصعبة التي خلفها 20 عاما من الاحتلال والتحريض على الحرب من قبل الولايات المتحدة و حلفائها في افغانستان".

وردا على سؤال حول تفاصيل اجتماع اليوم لوزراء خارجية دول الجوار الافغاني ، قال وزير الخارجية الإيراني: "كان هذا الاجتماع مهما وركّز على الحل السياسي لأفغانستان، مضيفاً، ناقشنا هذا بشكل اكبر في جلستنا المغلقة.

وقال "تم التأكيد في الاجتماع على ضرورة تشكيل حكومة شاملة في افغانستان بمشاركة جميع المجموعات العرقية، واكدنا ان الشرعية الدولية لن تصل إلى اي نتائج دون قبول داخلي.

وتابع : "في الوقت نفسه، كان لدينا جميعا اهتمامات مشتركة، سيتم ذكر جزء منها في البيان الختامي".

واضاف أمير عبد اللهيان: "نحن قلقون من اوضاع حقوق الانسان والمرأة وانتشار الارهاب وتطورات تنظيم "داعش" ، وانتشار الفقر والنزوح وتجارة المخدرات في افغانستان".

/انتهى/

رمز الخبر 1919277

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha