قاليباف: الثورة الإسلامية حرّرت البلاد من براثن الأعداء وجسّدت شعار "نحن قادرون"

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "محمد باقر قاليباف"؛ خلال مراسم إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد "حسن طهراني مقدم" أن "الأعداء _ وقبل الثورة الإسلامية_ حاولوا منع إيران من التقدم والازدهار، مؤكداً أن الثورة الإسلامية جسّدت شعار "نحن قادرون".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه وخلال كلمة ألقاها رئيس مجلس الشورى الاسلامي، اليوم الخميس، ضمن مراسم إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد "اب" الصناعة الصاروخية في ايران، الشهيد "حسن طهراني مقدم"؛ ثمّنَ تضحيات الشهيد "مُقدّم" وجميع القوات المنتسبة الى البحرية والجو فضائية في حرس الثورة الاسلامية.

وأضاف باقري، مشيراً إلى أهمية ومكانة الثورة الإٍسلامية بين أبناء المجتمع، الثورة الاسلامية هي تجسيد حقيقي لشعار "نحن قادرون".

وتابع باقري ان الثورة الإٍسلامية جاءت لتحرير البلاد من براثن المُستعمرين ولتؤكد أن الشعب قادر على تحقيق الإنجازات.

ونوّه باقري خلال كلمته إلى مساعي قوى الاستبداد الحثيثة لمنع إيران _ماقبل الثورة_ من التقدم والازدهار مؤكداً أن الثورة الإسلامية أخرجت البلاد من هذه الحالة.

وعن أهمية الاتكاء على الذات والمنابع الوطنية والشعبية استحضر قاليباف مثالاً توضيحياً بقوله: "من كان يتصور باننا سنتمكن من مواجهة الطاغوت وأمريكا"، في إشارة منه إلى منجزات ما بعد الثورة الإسلامية.

ولفت رئيس البرلمان الإيراني إلى إنجازات قوة الجوفضائية، مؤكداً أن الفضل الكبير بهذه الإنجازات يرجع إلى العلاقة المتينة مع الشعب والاعتماد عليه في المجالات كافّة.

ويُعتبر الشهيد " حسن طهراني مقدم" المؤسس الرئيسي لصناعة الصواريخ الإيرانية، ومؤسس وحدات المدفعية خلال سنوات الدفاع المُقدّس {الحرب المفروضة على إيران}، وأيضاً كان مسؤول منظمة الاكتفاء الذاتي والبحوث الصناعية للحرس الثوري الإيراني.

وأسس "مُقدّم" برامج الصواريخ بعيدة المدى الإيرانية وصمم صواريخ "شهاب، قادر، وسجيل" مع مدى تشغيلي يتعدى 1000 كيلومتر، ولهذه الأسباب يعتبر "أب" البرنامج الصاروخي في إيران.

/انتهى/

رمز الخبر 1919651

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha