غروسي ياخذ الأوامر من الحكومة الأمريكية / الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتعامل سياسيا

اعتبر الخبير في الشؤون الدولية إن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصبحت كيانا أمريكيا ورافائيل غروسي يتلقى الأوامر من حكومة الولايات المتحدة الامريكية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال الخبير في الشؤون الدولية وعضو الهيئة العلمية بجامعة طهران فؤاد ايزدي أثناء تقييمه لزيارة مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، أصبحت الوكالة مؤسسة تابعة للحكومة الأمريكية ويتلقى غروسي الأوامر من حكومة الولايات المتحدة هذه ليست نقطة جديدة أيضًا، فقد كان لـ "أمانو" نفس الوضع من قبل.

وأضاف ايزدي ان الوكالة انتقلت من كونها مؤسسة يجب أن يكون لديها مخاوف فنية بشأن القضايا النووية إلى مؤسسة متحيزة سياسياً بالكامل.

أضاف ايزدي ان الوكالة انتقلت من كونها مؤسسة يجب أن يكون لديها مخاوف فنية بشأن القضايا النووية إلى مؤسسة متحيزة سياسياً بالكامل

وقال الخبير في الشؤون الدولية ان أداء غروسي يظهر نفسه، بالطبع هذا لا يعني أنه لا يزور إيران، ولكن المشكلة الموجودة يعني تسييس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يجب أن تدار بطريقة ما، وان السياسة النووية للبلاد يجب أن تتبع مسارها الخاص دون أدنى اهتمام بهذه الاجواء.

وأضاف ايزدي ان لدينا خبرة في الماضي من الوقت الذي تم فيه الانصياع لآراء كل طرف والتزمنا ونفذنا شيئًا يسمى الاتفاق النووي لكننا رأينا فيما بعد ما حدث عمليًا.

وحول التعبير عن الخطط المختلفة خلال المفاوضات قال: "هناك خطط مختلفة يتم اقتراحها وكلما اقتربنا من موعد المفاوضات زادت هذه المناقشات".

وشدد المحلل في الشؤون الدولية ان هناك مبدأ عام وهو أنه لكي تعود إيران إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي يجب رفع العقوبات والتأكيد على أن هذا الرفع ليس مؤقتا ويجب ان يكون دائميا.

وتابع القول على أنه إذا تم تحقيق هذه القضية فستكون خطوة للأمام تحت أي اسم: إذا أراد الطرف الآخر تحقيق أهدافه من خلال خلق اجواء وهمية والدعاية وتغيير الاسم والعمليات النفسية، فهذا هو المسار الخطأ.

وبشأن العقوبات الأمريكية الجديدة على مسؤولين بلادنا، قال: "إن رسالة العقوبات الأمريكية الجديدة واضحة والسياسة الأمريكية المعادية لإيران مستمرة لذا سواء قدمت تنازلات لأمريكا أم لا فهذا لا يهم الولايات المتحدة الامريكية و ستستمر في سلوكها السابق.

نوّه الخبير في الشؤون الدولية عندما يفرضون الأمريكيون على أفراد أو شركات ايرانية العقوبات، هذا العمل للولايات المتحدة يظهر بانها ليست لديها حسن النية

وقال أيزدي لدينا مبدأ في العلاقات الدولية يسمى التفاوض بحسن النية، أي عندما يكون الطرفان مستعدين للتفاوض، يجب ان يسعى الطرفين إلى حل المشاكل ويجب ان لايستخدم اي من الطرفين التفاوض للضغط على الطرف الاخر.

ونوّه الخبير في الشؤون الدولية عندما يفرضون الأمريكيون على أفراد أو شركات ايرانية العقوبات هذا العمل للولايات المتحدة يظهر بانها ليست لديها حسن النية وهذا هو المبدأ الأساسي للتفاوض الذي لم يلتزموا به. هذه رسالة لبلادنا بأنها تكون حذرة تجاه الولايات المتحدة.

وقال ايزدي ان الأمريكيون لا يظهرون حسن النية حتى شكليا.

/انتهى/

رمز الخبر 1919916

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 1 =