لطالما لعبت إيران دورًا مسؤولاً في تعزيز الاستقرار الإقليمي

عبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عن رفضه للبيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون مؤكداً ان ايران لطالما لعبت دورًا مسؤولاً في تعزيز الاستقرار الإقليمي.

وافادت وكالة مهر للأنباء، ان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، قد رفض المزاعم التي لا أساس لها، التي كررها البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون، واصفا إياها بأنها خطوة في اتجاه الجهود الانقسامية لبعض المراكز المعروفة التي تخشى تكوين أجواء من التفاعل والتعاون بين دول المنطقة.

واكد خطيب زاده أن الجمهورية الإسلامية الايرانية لطالما لعبت دورا مسؤولا في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة، وبالتالي دعت دوما دول المنطقة إلى الانخراط في حوار.

وتابع: "لسوء الحظ، فإن الدول الغربية، ومن خلال تصدير الأسلحة الحديثة على نطاق واسع إلى بعض دول المنطقة، تكون عاملاً مهماً في خلق التوتر والتسبب بكوارث إنسانية في المنطقة".

واردف خطيب زاده أن حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، انطلاقا من رؤيتها الاستراتيجية وسياساتها المبدئية، تعتبر أن حل مشاكل المنطقة يتمثل في التفاعل وتعاون بين دول المنطقة، وهي ترحب بالمبادرات البناءة في هذا المجال.

وختم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إنه على عكس الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة فإن إيران طبقت دائما التزاماتها بموجب معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وفي الوقت نفسه ستتمتع بفوائد الاستخدام السلمي للطاقة النووية في إطار هذه المعاهدة.

/انتهى/

رمز الخبر 1920597

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =