صفي الدين: لا يمكن لأي قوة في العالم إيقاف الصوت الذي يدعم المستضعفين

أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيد هاشم صفي الدين في الذكر السنوية لاستشهاد الشيخ نمر باقر النمر، أنه لا يمكن لأي قوة في العالم سواء بالمال أو بالهيمنة أو أمريكا نفسها أن توقف هذا الصوت الذي يقف إلى جانب المستضعفين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله، سماحة السيد هاشم صفي الدين، اكد أن الشيخ نمر النمر استشهد وهو يؤدي دوره الأخلاقي والديني والسياسي، مشيراً إلى أن الشهيد الشيخ النمر لم ينفذ انقلابًا إنما كان يُظهر الموقف الأخلاقي والوطني من خلال محاضراته.

وقال صفي الدين في كلمة له خلال لقاء المعارضة في الجزيرة العربية بمناسبة الذكرى السنوية السادسة لاستشهاد الشيخ نمر باقر النمر إن الشهيد الشيخ النمر كان يطالب بالحد الأدنى من المساواة في بلد تتحكم فيه فئة معينة وتهمل باقي الشرائح، مؤكداً ان المسؤولية الشرعية اليوم تتطلب من كل أحرار العالم وعلماء الأمة وكل من يرفع راية حقوق الانسان أن يقولوا كلمة حق.

وأضاف السيد صفي الدين أنه لا يمكن لأي قوة في العالم سواء بالمال أو بالهيمنة أو أمريكا نفسها أن توقف هذا الصوت الذي يقف إلى جانب المستضعفين"، لافتاً إلى أن "اليوم من الواجب الشرعي والأخلاقي والوطني فضح هذا النظام لأن أبناء آل سعود يتدخلون في كل أوطان المنطقة.

وشدد سماحته على أن المطلوب أن ترتفع الأصوات وأن يُقال لآل سعود كفي هيمنة وتدخلًا وتدميرًا وأذيةً لشعوب وأوطان هذه المنطقة"، لافتاً إلى أن 23 ألف شهيد يمني من غير العسكريين إضافة لمليون جريح وإذا تكلمنا للدفاع عن هؤلاء المظلومين يقولون نتدخل في الشؤون السعودية.

وقال رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله إن على السعودية وقف التنمر على الشعوب العربية والاسلامية وإن كانوا يملكون مال قارون لا يعني أن يتصرفوا كفرعون، سائلاً ماذا جنت السعودية وشعبنا والامة والقضية الفلسطينية من الأموال التي دفعتها للولايات المتحدة؟

واضاف صفي الدين: "نقول لمن تعالت أصواتهم في الآونة الأخيرة أنَّ على السعودية وقف الهيمنة على اللبنانيين، ووقف التدخل وفرض الآراء والتهديد فهذا تدخلٌ سافر ولا علاقة لها بتصنيف اللبنانيين، وإن كنتم تتعاطون مع دول وجهات وأحزاب في لبنان والمنطقة والعالم بمنطق سلب الكرامة لأجل المال فإننا هنا في لبنان أهل كرامة وأخضعنا أسيادكم".

وتابع السيد صفي الدين إننا نقول للولايات المتحدة والسعودية ولـ"صيصانهم" في لبنان أنكم لم تعرفوا قوة هذه المقاومة فهي قادرة على إنجاز وطن سيِّد حر مستقل دون أي ارتهانٍ للخارج وهذا هو عنوان المرحلة، مؤكداً أننا "في حزب الله يهمنا أن يعرف العالم أنَّ الذي يستهدفنا بكلمة يجب أن يسمع الجواب أيًا كان ولن نسمح بتسميتنا بـ"الإرهاب" ونسكت فهذا عداونٌ علينا".

واضاف: "نقف إلى جانب المعارضة في الجزيرة العربية وندعمهم ونتمنى لهم عيشًا كريمًا لأنهم يستحقون ذلك، ونقول كلمتنا دفاعًا عن كل المستضعفين في الجزيرة العربية واليمن وفنزويلا وخبزنا اليومي الدفاع عن القضية الفلسطينية".

/انتهى/

رمز الخبر 1921114

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 7 =