سنقف سدًا منيعًا أمام تسارع الاستيطان وتصاعد اعتداءات المستوطنين

قال هارون ناصر الدين عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، إن التسارع المحموم في النشاط الاستيطاني، وتصاعد وتيرة جرائم المستوطنين واعتداءاتهم في الضفة الغربية، هو "جريمة صهيونية مستمرة، سنقف سدًا منيعًا في وجهها مهما كانت الأثمان".

وأضاف ناصر الدين في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، "نرى في مشاريع توسيع المستوطنات ومصادرة الأراضي وتهجير الفلسطينيين كما في قرية الخان الأحمر ومسافر يطا، وإقرار خطة جديدة لشرعنة عشرات البؤر الاستيطانية في أنحاء الضفة من خلال ربطها بشبكة الكهرباء، كلها نعدها مشاريع صهيونية إحلالية لتفريغ الأرض الفلسطينية وتهويدها، وفرض السيطرة الصهيونية، استمرارًا للعدوان على الأرض والإنسان الفلسطيني في كل أماكن وجوده".

وأكد أن "هذه المشاريع وجميع المخططات الإسرائيلية العنصرية ستفشل على صخرة صمود المواطن الفلسطيني، وستتحطم آمال المحتل في طرد شعبنا وتهجيره وتكرار نكبته".

وشدّد القيادي في حماس على أن "المقاومة بكل أشكالها والتصدي للاحتلال ومشاريعه الاستيطانية كفيل بردها، وردع الاحتلال عن التوسع فيها، كما يجري في بلدة بيتا التي قدمت نموذجًا متقدمًا في مقاومة الاستيطان".

وتابع: "إن استمرار الاحتلال وتصاعد جرائمه، يتطلب منا تحقيق لُحمة وطنية فلسطينية حقيقية على أسس الشراكة ونبذ التعاون الأمني، وكذلك وقفًًا عاجلًا لمشاريع التطبيع العربي مع هذا العدو، والنهوض لحماية شعبنا والتحشيد نحو نصرته، ودعمه في مقاومته التي كفلتها له كل القوانين الدولية".

المصدر: فلسطين الآن

/انتهى/

رمز الخبر 1921476

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 5 =