مزاعم الغرب هي لإحداث شرخ بين موسكو وطهران

أكد السفير الروسي لدى إيران، ليفان جاغاريان، إن إيران تدرك أن المزاعم التي تقول إن روسيا تبطئ من المفاوضات بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن الاتفاق النووي هدفها إحداث شرخ بين موسكو وطهران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان السفير الروسي لدى إيران، ليفان جاغاريان، قال على أثير قناة "روسيا 24": "تدرك حكومة البلاد وفريق التفاوض جيداً أن كل هذه المزاعم تهدف إلى إحداث شرخ بين روسيا وإيران، هم يفهمون كل شيء جيداً".

ووصفت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، يوم الجمعة، محاولات التشكيك في التزام روسيا باستئناف خطة العمل الشاملة المشتركة بـ "لعبة لا ضمير لها".

وأكدت زاخاروفا، في إحاطة: "محاولات التشكيك في التزامنا بـ"استئناف عمل" خطة العمل المشتركة الشاملة، هي لعبة قذرة من جانب أولئك الذين لا يريدون الاعتراف بأخطاء وانتهاكات الماضي، ما زالوا يبحثون عن "طرف" من أجل تحميله مسؤولية انهيار "الاتفاق النووي". هذه اللعبة لن تنطلي على أحد".

ووجهت زاخاروفا النصيحة لزملاءها الغربيين بتركيز طاقاتهم على كيفية تلبية المطالب المبررة للجانب الإيراني للتوصل إلى قرار شامل من قبل اللجنة المشتركة.

/انتهى/

رمز الخبر 1922688

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha