ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان: دماء الشهداء الثلاثة لن تذهب هدراً ...

أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، إحسان عطايا، أن كل الخيارات متاحة للرد على جرائم الاحتلال، ولا يمكن لجريمة اغتيال العدو الصهيوني لشهداء سرايا القدس الثلاثة الأبطال فجر هذا اليوم الأول من شهر رمضان في جنين أن تمرّ من دون رد، منوهاً دماء الشهداء الثلاثة لن تذهب هدراً.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه اعتبر عطايا في مداخلة على "قناة اللؤلؤة"، أن "دماء الشهداء الثلاثة لن تذهب هدرًا، فدماؤهم تروي شجرة المقاومة الباسقة التي ستنمو وتزهر وتثمر نصرًا بإذن الله تعالى، وهي تزيد من عزم المقاومين واستبسالهم، كما أن شهادتهم بركة للمقاومة، ونور يضيء طريق التحرير والانتصار".

وأكد أن "العدو الصهيوني في حالة إرباك شديدة، ولا سيما بعد سلسلة العمليات النوعية ضربت عمق كيانه، وكشفت إخفاق منظومته الأمنية، ووجهت له ضربة قاسية جدًا على المستوى المعنوي والنفسي، ولذلك هو يحاول أن يلملم خسائره، ويلجأ إلى سياسة الإجرام واغتيال المقاومين".

ورأى أن "من أهداف عملية الاغتيال التي نفذها الاحتلال بحق المقاومين توجيه رسالة طمأنة للصهاينة الذين باتوا قلقين على وجودهم ومصيرهم، وتراودهم فكرة الهجرة من فلسطين إلى بلادهم الأصلية التي استقدموا منها. وبالنسبة لنا المقاومة مستمرة، وشعبنا الفلسطيني شعب معطاء لا يأبه بالصعوبات، يتحمل التضحيات الجسام ويقدم الشهداء على مدار تاريخ نضاله الطويل، ودمه يسيل وينزف على طريق تحرير فلسطين، إيمانًا بواجبه في مقاومة الاحتلال طالما هو موجود على أرضنا".

وأشار عطايا إلى أن "قيادة المقاومة تدرس كل الخيارات المتاحة للرد على جرائم الاحتلال والدفاع عن شعبنا وأهلنا في جنين، وسائر مناطق الضفة المحتلة، ولا سيما أن أمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، قد أعلن النفير العام في صفوف مقاتلي سرايا القدس، إيذانًا بأن قيادة الحركة تصنع اليوم معادلة حماية جنين، كما صنعت المقاومة معادلة حماية القدس في معركة سيف القدس التي اقتربنا من ذكراها السنوية الأولى".

وأضاف: "العدو الصهيوني يدرك تمامًا أن المقاومة حاضرة وهي في الميدان، وأن المقاومين يستبسلون دفاعًا عن أرضهم ومقدساتهم، على طريق دحره عن كامل تراب فلسطين". وقال ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان: "نحن في معركة مستمرة مع هذا العدو، وسيف القدس لم يُغمد بعد، والعمليات النوعية التي شهدناها منذ معركة سيف القدس تشكل امتدادًا لها".

وختم عطايا كلامه، مؤكدًا على أن "الهمجية الصهيونية لن تستمر والمقاومة مكتوفة الأيدي، وكل اعتداءات الاحتلال سوف ترتد عليه وبالاً وخسرانًا، وأن ما يحصل اليوم ينذر بانفجار انتفاضة غير مسبوقة بوجه الاحتلال"./انتهى/

رمز الخبر 1922847

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =