مُعادلات جديدة فرضتها "سيف القدس"

أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، داود شهاب، ان معركة "سيف القدس" فرضت مُعادلات جديدة في المنطقة.

وقال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين داود شهاب اليوم إن تزامن ذكرى انتصار المقاومة الاسلامية ودحر الاحتلال من جنوب لبنان مع انتصار معركة "سيف القدس" وما حقّقته من انتصار كبير له دلالات مهمّة، أبرزها أن المقاومة مستمرة وشعوب الأمة أخذت قرارا بعدم التراجع وأن المقاومة سواء في لبنان أو فلسطين تُحقّق انجازات وتُراكم انتصارات في مواجهة العدو الاسرائيلي.

وأضاف شهاب في مقابلة مع موقع "العهد الاخباري" إنه "لا مجال للرجوع إلى الوراء نحن نتقدم بخطوات واثقة بدحر هذا الكيان وتحرير كل شبر من أرض فلسطين"، وأشار الى أن معركة "سيف القدس" حملت هذا المعنى أي تحرير كل فلسطين، وأكد أن "هذا التوحد الميداني في كل ساحات وميادين الجهاد والمقاومة على امتداد فلسطين المحتلة يُعطي إشارة مهمّة ويبعث الأمل من جديد على أننا نسير إلى تحقيق وعد الله وتحقيق الانتصار الكبير ودحر الاحتلال عن كل أرض فلسطين كما اندحر من جنوب لبنان في العام 2000 وعن غزة في 2005.

شهاب شدّد على أن انجازات المقاومة تتّسع وحالة الوعي الجمعي لشعوب الأمة بأن هناك الأولوية الأساسية هي مواجهة العدو الاسرائيلي.

وأردف "عندما كانت القدس هي العنوان الأساسي والمواجهة تلاقى الكل الوطني الفلسطيني في هذه المواجهة وسقطت كل محاولات الاحتلال غرس الفتن والشروخ داخل المجتمع الفلسطيني".

القيادي في حركة الجهاد الاسلامي لفت الى أن "معركة سيف القدس تمثل مدماكًا أساسيًا حتى إنجاز النصر والتحرير".

/انتهى/

رمز الخبر 1914805

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 2 =